فاهم القاسمي لـ "ملهمون": استثمروا منصاتكم الرقميّة لنشر رسائل إيجابية عن الامارات وثقافتها العميقة

فاهم بن سلطان القاسمي رئيس دائرة العلاقات الحكومية في الشارقة

وجّه الشيخ فاهم بن سلطان القاسمي، رئيس دائرة العلاقات الحكومية في الشارقة، رسالة إلى الشباب الإماراتي قال فيها: "استثمروا منصاتكم الرقمية على وسائل التواصل الاجتماعي، لنشر الرسائل الإيجابية عن دولتنا وعن ثقافتنا العميقة وعن قيم ديننا الإسلامي، وحتى تكونوا مؤثرين أرجوكم فكروا بكل مرة تنشرون فيها رسالة في العالم الرقمي وهل هي إيجابية أم سلبية".

ودعا الشباب لتعلم اللغات باعتبارها أهم وسيلة للتواصل بين الشعوب، مشيراً إلى أن دراسة اللغة رحلة طويلة لكن الإنسان يشعر بقيمة اللغة فور البدء بدراستها، وأوضح أنه بدأ يدرك مدى أهمية اللغة لنقل الرسائل الإيجابية عن إمارة الشارقة ودولة الإمارات إلى جميع أنحاء العالم، عند بداية عمله كمتحدث رسمي لحكومة الشارقة.

جاء ذلك خلال استضافته في الحلقة الثالثة من برنامج "ملهمون" الذي يعرضه تلفزيون الشارقة ، وأكد القاسمي أن اللغة والمعرفة باب للتعارف وأن التكنولوجيا والتقنيات الحديثة ساحات للتفاهم والتقارب وصنع الروابط المتينة بين الشعوب.
وتحدث عن أهمية اللغة، والصعوبات التي واجهها مع اللغة العربية منذ بداية مراحل مساره المهني بقوله: "شعرت بأهمية اللغة العربية عندما عملت في حكومة أبوظبي وبعدها في حكومة الشارقة، حيث كنت أتحدث باللغة الإنجليزية، فبدأت أتعلم اللغة العربية بمساعدة أصدقائي، ولا زلت أتعلم ولا أخجل من ذلك لأن اللغة تفتح لنا أبواباً على العلم والاطلاع على مختلف الثقافات".

وأشار رئيس دائرة العلاقات الحكومية في الشارقة إلى أهمية المؤثرين في مجتمعاتهم، بقوله: "خلال استضافة نائب الرئيس الأمريكي الأسبق آل غور في منتدى الاتصال الحكومي عام 2017 انطلاقاً من اهتمامه بالاستدامة وحماية البيئة، قدمت أمثلة عن إمارة الشارقة وكأنها محمية طبيعية، فشجع آل غور جهود إمارتنا ودولتنا في الحفاظ على البيئة، وخلال هذا اللقاء أدركت أهمية المؤثرين ودورهم في نقل قيم دولتهم، والآن من ضمن الأهداف التي أعمل عليها تشجيع نشر قيم حماية البيئة باعتبارها جزءاً من الثقافة الإماراتية".

وختم الشيخ فاهم القاسمي بقوله: "نحن نتواصل بشكل يومي مع المجتمع والبيئة والعائلة، نتواصل مع الماضي والحاضر والمستقبل، وتعلمنا أهمية هذا التواصل من توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بأن الحوار والاستثمار في الثقافة والبرامج المختلفة في التراث هو تواصل مع الماضي والتاريخ، والاستثمار بالعلم والتكنولوجيا والابتكار هو تواصل مع المستقبل، والشباب جزء من هذا التواصل والحوار وعليهم مسؤولية كبيرة في الحفاظ على ثقافتنا وفي رحلة إمارتنا ودولتنا نحو المستقبل".

طباعة