الإبداع الياباني يضفي لمسات مبهرة على غرف الساونا

المعرض من إبداعات فريق تيم لاب الياباني الذي يضم مهندسين وفنانين ومعماريين. رويترز

شاشة كبيرة تظهر عليها أوراق زهور تتصاعد ببطء إلى أعلى.. وكرة ضخمة تتحرك في الهواء ويتحول لونها من الأحمر إلى الأزرق إلى البنفسجي.. وأشكال لفراشات بألوان عديدة تسبح في الفراغ.

هذه المشاهد ليست من معروضات أحد متاحف الفن الحديث، بل آخر إبداعات فريق تيم لاب الياباني الذي يضم مهندسين وفنانين ومعماريين، ويقدم في هذا العمل الفني سبع غرف للساونا تضيؤها ظلال من ألوان الأحمر والأخضر والأصفر.

واستفاد فريق الفن الرقمي الشهير المقيم في طوكيو من مساحة فارغة في منطقة روبونجي بالعاصمة اليابانية، وأقام خلال العام الماضي خيمة كبيرة تضم غرف الساونا وثلاثة تكوينات فنية مبهرة.

وقال تاكاشي كودو، أحد الأعضاء المؤسسين لتيم لاب، اليوم السبت «عادة ما يُعرض الفن في الأماكن الفاخرة كالقصور أو المتاحف. أردنا تقديم حالة عقلية فاخرة يختبرها الناس».

ويستمر معرض «تيك توك تيم لاب ريكونكت» من 22 مارس إلى نهاية أغسطس المقبل، ويصل سعر الدخول إلى 44 دولاراً في الأيام العادية، و53 دولاراً في أيام عطلة نهاية الأسبوع. ويمكن للزوار الدخول والخروج من الغرف الساخنة والحمامات الباردة والسير عبر تكوينات الأعمال الفنية في ملابس السباحة.

وبسبب جائحة فيروس كورونا، أصبح عدد من يُسمح لهم بدخول أكبر غرفة للساونا 12 بعدما كان 24، وجرى تغيير نظام التهوية حتى يلبي معايير الحكومة لتجديد الهواء.

وذكر الفريق أنه أراد التأثير في كل الحواس، بما في ذلك اللمس والسمع والشم. وتنبعث في الغرف روائح طيبة كرائحة الشاي الأخضر المحمص.

وقال كودو مشيراً إلى سراويل السباحة القصيرة: «لا أحد يذهب إلى متحف فني بهذه الملابس لأن الفن فن والساونا ساونا.. ما أردنا القيام به هو المزج بين الاثنين وتقديم تجربة مختلفة جداً لهذا الفن».

طباعة