محطات تاريخية في حياة الشيخ زايد.. ضوء على أوسمة عالمية حصل عليها المؤسس

نظم مركز زايد للدراسات والبحوث التابع لنادي تراث الإمارات أمس ندوة «عن بُعد» بعنوان: «زايد.. أوسمة وجوائز»، استضاف فيها الباحث في تاريخ الإمارات الحديث جمعة الدرمكي، والصحافي حمدي تمام، وأدار الندوة الباحث في مركز زايد للدراسات والبحوث الدكتور محمد الفاتح.

وقالت مديرة مركز زايد للدراسات والبحوث فاطمة المنصوري، إن تنظيم الندوة يأتي ضمن برنامج «محطات تاريخية في حياة الشيخ زايد» الذي أطلقه المركز بداية فبراير الماضي لتسليط الضوء على المقتنيات والأوسمة والجوائز التي يضمها معرض الشيخ زايد التابع لنادي تراث الإمارات.

وأكد الدرمكي أن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، كان دائماً محط اهتمام وتكريم من كل العالم وعلى كل المستويات الشعبية والرسمية، تقديراً لإنجازاته في العديد من المجالات ومواقفه الإنسانية، والسياسة الحكيمة التي يتعامل بها، وشيمه الخيرة وعطاءاته الوفيرة.

وسلط الضوء على كتابه «زايد.. أوسمة وجوائز»، الصادر عن الأرشيف الوطني. وقدم نبذة مختصرة عن محتويات الكتاب، كما استعرض عدداً من الأوسمة والجوائز التي حصل عليها القائد المؤسس من قادة العالم والهيئات العلمية والمدنية والدولية، مثل: قلادة النيل، ووشاح ودرع مأرب، ووسام القدس، ووسام الاستحقاق اللبناني، وقلادة الحسين بن علي، ووسام الرافدين من الدرجة الأولى، والوسام الملكي البريطاني، وغيرها.

من جانبه، تحدث المرافق الصحافي السابق للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، حمدي تمام، عن اهتمام المغفور له الشيخ زايد بالجانب البيئي، إذ شغل هذا الجانب حيزاً كبيراً من فكره، ولعبت جهود الراحل ورؤيته الثاقبة في المجال البيئي دوراً بارزاً في جعل الدولة نموذجاً عالمياً فريداً في حماية البيئة واستدامة الموارد الطبيعية.

وأشار إلى أن العديد من الجهات الدولية المعنية بالبيئة بادرت بمنح المغفور له الشيخ زايد، ألقاباً تؤكد أهمية الدور الذي لعبه من أجل الحفاظ على البيئة، ومنها لقب «بطل الأرض»، كما حصل المغفور له على شهادة الباندا الذهبية من الصندوق العالمي للبيئة «باندا» نتيجة العطاءات غير المحدودة له رحمه الله، والتوجهات المستمرة في مجال البيئة وكل ما يتعلق بها من جميع الجوانب، بالإضافة إلى قائمة طويلة من الأوسمة والجوائز التي عكست حجم التقدير العالمي للراحل الكبير، وجهوده في هذا المجال.

وخلال الندوة عرض فيديو يوضح محتويات معرض الشيخ زايد مثل المقتنيات الشخصية والصور الفوتوغرافية، والأوسمة وشهادات التقدير.

طباعة