مشروع لبيع وشراء الإصدارات المستعملة

سوميا تستلهم «مساند الكتب» من نقاش حول فنجان قهوة

سوميا أنور: «وجدنا فجوة في سوق الكتاب، لذا قررنا سدّها وتقديم الكتب بأسعار معقولة».

من نقاش بين مجموعة من الأمهات حول فنجان من القهوة، انطلقت سوميا أنور، خريجة الجامعة الأميركية في الشارقة، إلى بدء مشروع صغير لبيع وشراء الكتب المستعملة، بهدف تشجيع الأطفال على القراءة.

تقول سوميا، التي تعمل مساعد أستاذ في كلية إدارة الأعمال بـ«أميركية الشارقة»: «بصفتنا أمهات وآباء، نحن نريد أن يقرأ أطفالنا أكثر، لكن الكتب باهظة الثمن أحياناً، وغالباً ما يحتاج الأطفال إلى كتب جديدة كلما كبروا، وهو ما جعلني وشريكتي في المشروع، غريس كريم، ندرك وجود فجوة في السوق، لذا قررنا سد هذه الفجوة وتقديم الكتب بأسعار معقولة».

وضعت سوميا وغريس خطة، وشاركتا في مسابقة المشروعات الناشئة التي نظمها مركز الشارقة لريادة الأعمال - شراع، في الشارقة عام 2019، وانتهى بهما الأمر إلى الفوز بمنحة لتأسيس مشروعهما الذي أطلقا عليه اسم «بوك إندز» «مساند الكتب». وأضافت سوميا: «بعنا عبر سوقنا الافتراضية أكثر من 15 ألف كتاب، كما أن مستودعنا يحتوي على 7000 كتاب بسبع لغات مختلفة، تناسب جميع الأعمار والاهتمامات».

وأشارت سوميا إلى أن هذه ليست أول فكرة ريادية تنفذها، إذ أطلقت في عام 2003 أول كتالوج للطلبات عبر البريد، ومتجراً عبر الإنترنت في الإمارات لملابس النوم.

وتعمل الحاصلة على بكالوريوس في نظم المعلومات الإدارية في 2002 وماجستير إدارة الأعمال في 2004 من «أميركية الشارقة»، في التدريس بجامعتها الأم.

وأوضحت: «أدرّس بالجامعة الأميركية في الشارقة لما يقرب من 11 عاماً، وأنا حالياً عضو في الهيئة التدريسية المساعدة، والحقيقة أنني لم أكن أخطط فعلاً لدخول مهنة التعليم، وعندما قمت بالتدريس أول مرة، كان لدي حب لمعرفة ما شعور الوقوف على الجانب الآخر من الفصل، ولدهشتي وقعت في حب التعليم، فالقدرة على الإسهام في تشكيل المستقبل من خلال مساعدة الشباب في الوصول إلى إمكاناته الكاملة، أمر يبعث على السعادة».

• 15 ألف كتاب باعها المشروع الذي يضمّ مستودعه كتباً بسبع لغات مختلفة.

طباعة