نتائج متقاربة في مواجهات قوية

دوري الإمارات للصيد بالصقور.. قوة وندية تزيّن «فخر الأجيال»

فريق دبي يشارك في دوري الإمارات للصيد بالصقور فئة «العامة». من المصدر

شهدت جولات دوري الإمارات للصيد بالصقور المبادرة المشتركة من نادي أبوظبي للصقارين، ومركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، مستويات قوية ومتقاربة في أشواط المواجهات، التي أقيمت على مدار اليومين الماضيين، واستضافتهما بطولة فخر الأجيال للصيد بالصقور «التلواح» التي ينظمها المركز، وتتواصل منافساتها في منطقة الروية في دبي حتى الثلاثاء المقبل.

وحصد «إف 3» انتصارين في انطلاق فئة «الشيوخ» ليتصدر الترتيب برصيد ست نقاط، وسط مطاردة قوية من الظفرة و«إم 7» اللذين حققا أربع نقاط.

وفي الجولة الأولى لفئة «الشيوخ» تغلب الظفرة على بينونة 4-صفر، و«إف 3» على النيف بذات النتيجة، و«إم 7» على «إف 3- إس» 3-1. وفي الجولة الثانية لفئة «الشيوخ»، تفوق «إف 3» على بينونة 4-صفر، وتغلب «إف 3-إس» على النيف 4-صفر، وتعادل الظفرة مع «إم 7» 2-2، في واحدة من أقوى المواجهات.

وواصل فريق «ربدان» حامل اللقب الموسم الماضي (باسم الصيرمي وتغير اسمه هذا الدوري إلى ربدان) تصدر منافسات فئة «العامة» بعدما حقق سبعة انتصارات متتالية، ليرفع رصيده إلى 21 نقطة.

وفي الجولة السادسة لفئة «العامة» تغلب نوماس على حبشان بأربعة أشواط دون مقابل، والإمارات على صقور العين بالنتيجة نفسها، وربدان على دبي بنتيجة 3-1، وصقور ند الشبا على الطف

بالنتيجة ذاتها، وتعادل الغربي مع النخبة 2-2. أما في الجولة السابعة لفئة «العامة»، فتقوق ربدان على صقور ند الشبا 3-1، والنخبة على دبي 3-1، ونوماس على صقور العين 4-صفر، والطف على حبشان 3-1، والإمارات على الغربي 4-صفر.

المبادرة الرائدة

أشاد الصقارون بمبادرة دوري الإمارات للصيد بالصقور، وتحديداً في ما يتعلق بإضافة فئة «الشيوخ» في النسخة الثانية هذا العام، بما كان له بالغ الأثر في شحذ الهمم ورفع مستويات التحدي.

وعبّر الصقار خليفة بن الشيخ مجرن الكندي، قائد فريق «إف 3»، عن تقديره لإطلاق منافسات «الشيوخ»، لما فيها من أهمية تكمن في المواجهات المباشرة بين طيور هذه الفرق، وقال: «المتعة والندية تكمن في المواجهات بين الطيور في الأشواط، على عكس الأشواط الأخرى التي تخضع للقرعة، ومن الصعب أن يتنافس الصقران في التوقيت والظروف نفسها أيضاً، وهو أمر يجعل الترقب والتشويق موجوداً في جميع تفاصيل الأشواط».

وتابع: «كما أن إقامة هذا النوع من المنافسات من شأنها أن تحرك سوق الصقور، من خلال سعي هذه الفرق الكبيرة إلى استقطاب أفضل وأقوى الطيور، وبالتالي يستفيد الصقارون الآخرون».

أما الصقار سلطان محمد بن مرخان، قائد فريق «إم 7»، فأكد أن الجهود المبذولة لتطوير هذه البطولات أمر إيجابي للغاية وتحفز الصقارين، فيما أرجع التفوق في هذا النوع من المواجهات إلى كيفية التعامل مع الأشواط والمنافس، ويبقى السر دائماً في إبقاء ورقة رابحة في كل شوط ممثلة بأقوى طير موجود، من أجل الحصول على الثقة اللازمة في بقية الأشواط.

فيما اعتبر الصقار خلفان بطي القبيسي، قائد فريق ربدان (الذي كان يحمل اسم الصيرمي سابقاً)، أن المنافسة قوية في هذه النسخة، والفوائد عديدة تتحقق من هذا النوع من المنافسات الجديدة التي تتطور في كل عام، وقال: «الدوري يسير بخطوات قوية منذ البداية، وسعداء بوجود فئة (الشيوخ) في هذه النسخة، بعد النجاح الذي حققته فئة (العامة) في العام الماضي. كما أنها خطوة تعزز من مبيعات أفضل الصقور، وتزيد عمليتي البيع والشراء بين هذه الفرق وملاك الصقور المدربة والطيور (السبوق)».


«إف 3» ينطلق بانتصارين ومطاردة من الظفرة و«إم 7» في «الشيوخ».

«ربدان» يتصدر «العامة» بالعلامة الكاملة بسبعة انتصارات.

طباعة