حصد 80 نقطة مقابل 20 للشامسي

«يولة فزاع»: بن دغاش العامري أول المتأهلين

محمد بن دغاش نال 30 نقطة عقب تصويت الجماهير على أدائه. من المصدر

حجز محمد سالم بن دغاش العامري، أول بطاقة تأهل إلى النهائي، وذلك في الحلقة العاشرة من النسخة الـ21 لبطولة فزاع لليولة، والنسخة الـ16 من برنامج الميدان، التي أقيمت أول من أمس، في قلعة الميدان بالقرية العالمية. وكانت الحلقة مليئة بالحماسة والمنافسة القوية بين المشاركين الباحثين عن التتويج بكأس فزاع الذهبي.

وجاء صعود محمد سالم بن دغاش العامري إلى النهائي بعد تفوقه في المربع الذهبي على حميد الرزي الشامسي، بنتيجة 80 مقابل 20 نقطة، بعدما تفوق العامري في عد القصيد وكسب 10 نقاط، وحقق 20 نقطة في سباق القدرة للخيل الذي تفوق فيه بفارق 15 ثانية عن الشامسي، إلى جانب كسبه النقاط الـ20 في سباق الركض للهجن، كما نال 30 نقطة عقب تصويت الجماهير على أداء اليولة، فيما حقق حميد الشامسي نقاطه الـ20 في مسابقة الرماية فقط.

أصغر يويل

يترقب محمد سالم بن دغاش في النهائي الفائز من المجموعة الـ10 للمربع الذهبي، التي انطلق التنافس فيها بالحلقة الـ10 بين كل من محمد عبدالله بن دلموك ومكتوم الشامسي.

وحقق مكتوم الشامسي الـ10 نقاط الخاصة بعد القصيد من قبل الشاعر محمد بن حماد الكعبي، الذي يقوم بتحكيم هذه المسابقة، بعدما كان الأفضل في إلقاء قصيدة «الأسد» من كلمات صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي. وتفوق محمد عبدالله بن دلموك في منافسة الرماية وحصد الـ20 نقطة، بعدما تفوق على منافسه بإسقاط الصحون خلال زمن أسرع.

أما في اليولة التي يشرف عليها المحكم راشد الخاصوني، فتواصلت إبداعات المشاركين بأجمل العروض، التي نالت تفاعلاً خاصاً من الجماهير الموجودة على المدرجات بأعداد محدودة وفق الإجراءات الاحترازية للتباعد الاجتماعي، ونجح مكتوم الشامسي، أصغر يويل مشارك في النهائيات، بتقديم أداء ثابت في جميع المهارات ونال تقدير الجميع، ليحصد العلامة 49، كما واصل محمد عبدالله بن دلموك، أداءه القوي من خلال التحكم بالسلاح باليولة الأرضية، لكنه تعرض لسقوط السلاح والغترة خلال عملية الفر، لينال العلامة 46.

وسيتنافس المشاركان في مسابقتي الخيل والهجن، خلال الأسبوع الجاري، على أن يتم الكشف عن هوية المتأهلين في الحلقة المقبلة عقب عملية التصويت الجماهيري أيضاً، من خلال تطبيق «الميدان» عبر الهواتف الذكية.

مكانة الهجن

استعرضت الحلقة الـ10 مكانة الهجن في التراث الإماراتي، ومدى ارتباطها بالإنسان الإماراتي على مدار عقود طويلة من الزمن التي كانت عصب الحياة للجميع، ولبت احتياجاتهم اليومية من مأكل ومشرب إلى الوسيلة الرئيسة للتنقل، حيث قدم عبدالله حمدان بن دلموك، الرئيس التنفيذي لمركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، والشاعر علي الغنامي، نبذة عن دور الهجن في التراث والنهضة الإماراتية.


شلة غزلية

شارك سعيد المزروعي بشلة من كلماته أطربت الحضور بالشعر النبطي الأنيق الممزوج بروعة الإلقاء، وقال: «هذه شلة غزلية كنت كتبتها قبل سنوات، لكنها تمتلك قاعدة جماهيرية ومطلوبة على الساحة، شخصياً أنا بدأت بكتابة الشعر قبل أن يشجعوني على تجربة الإلقاء للشلة». وتابع: «فخور للغاية برؤية الشلة جزءاً من برنامج الميدان، وهي خطوة موفقة من أجل الحفاظ على التراث، وغرس الشلة والشعر النبطي في الأجيال الصاعدة».

طباعة