موقع جائزة الشيخ زايد للكتاب بـ 5 لغات جديدة

علي بن تميم: «نسعى ليكون موقع الجائزة منصة لتبادل الأفكار وتعزيز الحوار العالمي».

أعلنت جائزة الشيخ زايد للكتاب في مركز أبوظبي للغة العربية عن إضافة خمس لغات جديدة إلى قائمة اللغات التي يضمها موقعها الإلكتروني، فأصبح الموقع متاحاً بالألمانية والإيطالية والفرنسية والإسبانية والروسية إلى جانب العربية والإنجليزية.

وتأتي هذه الخطوة في إطار سعي الجائزة المستمر لتعزيز حضورها على الساحة الدولية، وتسهيل عمليات التواصل مع الكتّاب والناشرين والجهات الراغبة في الترشح للجائزة من تلك الدول، واستقطاب المزيد من الترشيحات لفروع الجائزة المخصصة للأعمال بغير العربية، وهي فرع «الترجمة»، الذي يهدف إلى دعم حركة الترجمة من خلال تكريم الأعمال المترجمة من اللغات الأجنبية إلى العربية أو من العربية إلى اللغات الأخرى، وفرع «الثقافة العربية في اللغات الأخرى»، الذي يستقبل الدراسات المكتوبة بالإنجليزية والإيطالية والألمانية والإسبانية والفرنسية، التي تناقش الثقافة العربية وأبعادها. وتعد دورة هذا العام من جائزة الشيخ زايد للكتاب الأكبر في تاريخها من حيث عدد الترشيحات، حيث استقبلت الجائزة 2349 ترشيحاً من 57 دولة، وهي زيادة تبلغ 23% بالمقارنة مع دورة العام الماضي. وشهد فرعا «الترجمة» و«الثقافة العربية في اللغات الأخرى» نمواً في هذا العام، لتشكّل الأعمال المرشّحة ضمن هذه الفروع ما نسبته 12% من إجمالي الترشيحات، ما يعكس أهمية الأعمال المكتوبة باللغات غير العربية، ويؤكد ضرورة توفير الموقع الإلكتروني للجائزة بالمزيد من اللغات. وقال أمين عام جائزة الشيخ زايد للكتاب، رئيس مركز أبوظبي للغة العربية، الدكتور علي بن تميم «إتاحة الموقع الإلكتروني بهذه اللغات خطوة مهمة لتحقيق المزيد من النمو للجائزة على الصعيد العالمي، حيث شهدت الترشيحات المقبلة من خارج الدول الناطقة بالعربية والإنجليزية تزايداً مستمراً خلال السنوات الماضية، وكان من الطبيعي أن نوفّر موقع الجائزة بهذه اللغات». وأضاف: «أننا نؤمن بأهمية التبادل الثقافي بين مختلف الحضارات، لذا نسعى إلى أن يكون موقع الجائزة منصة لتبادل الأفكار ولتعزيز الحوار العالمي. إن إضافة هذه اللغات ستسهم في رفد القطاع الأدبي في المنطقة بالمزيد من الأعمال الأدبية العالمية، ما يعزز تنمية الفكر والإبداع في الثقافة العربية».

طباعة