أكّدت أن هيئة الثقافة والفنون حريصة على تحويلها إلى منصات إبداعية

هالة بدري: مكتبات دبي جامعات مصغّرة

هالة بدري خلال زيارتها إلى مكتبة حتا العامة. من المصدر

وصفت مدير عام هيئة الثقافة والفنون في دبي (دبي للثقافة)، هالة بدري، مكتبات دبي العامة، التي تزخر بالعديد من البرامج الثقافية والمعرفية والأنشطة القرائية، بأنها «جامعات مصغّرة، وأن الهيئة حريصة على تحويل المكتبات إلى منصّات إبداعية».

جاء ذلك على هامش زيارة بدري إلى مكتبة حتا العامة، التي تعدّ رافداً ثقافياً يغذي مناطق تبعد مسافة طويلة عن مدينة دبي، وتحيط بها الجبال والصحراء من جميع الجهات.

وجالت مدير عام الهيئة في أرجاء المكتبة التي تأسست عام 1998، وتعدّ أحد الأفرع الثمانية لمكتبات دبي العامة، وتحتوي بين جنباتها على ما يقارب 75 ألف عنوان متاحة للإعارة.

وقالت بدري: «إن مكتبات دبي العامة تزخر بالعديد من البرامج الثقافية والمعرفية والأنشطة القرائية، إلى جانب المحتوى المتميز الذي تحتضنه في أقسامها المختلفة، ترجمة للدور الذي تلعبه الهيئة في دعم رؤية حكومة الإمارات، الساعية إلى تطوير مجتمع قائم على المعرفة. كما يواكب ذلك قانون القراءة الذي يسعى إلى ترسيخ قيمة القراءة في دولة الإمارات بشكل مستدام». وأضافت: «حرصنا في الهيئة على تحويل المكتبات إلى منصّات إبداعية، توفر تجربة ثقافية وعلمية شاملة».

وتابعت بدري: «مكتباتنا العامة اليوم أضحت عبارة عن جامعات مصغّرة، لما تحتضنه من تنوّع في المحتوى، إلى جانب تعدد الأقسام والقاعات التي تنبض بالحياة»، لافتة إلى أن العضوية تشمل: عضوية فردية (كبار - صغار)، عضوية عائلية، وعضوية المؤسسات والشركات، ما يسهم في تعزيز استراتيجية الهيئة، الرامية إلى وضع دبي على الساحة العالمية، باعتبارها وجهة مفضلة لجميع عشاق الفنون والثقافة، ومنارة للتنوّع الثقافي، وحاضنة للمواهب الدولية، ومركزاً للإبداع والحوار الثقافي».


طبيعة خلابة

تتميز مكتبة حتا العامة بموقعها الجغرافي، كما توجد بها قاعة تراثية تحتوي على كل ما يتعلق بالتراث الوطني، ومتاحة للزوار، كما تضم قاعة نادي حتا الفني الإبداعي، الذي يقدم ورش الفن والرسم والتصوير.

وبالقرب من مكتبة حتا يقع العديد من المراكز المجتمعية، مثل بلدية دبي، وحديقة الوادي، وغيرهما، إلى جانب ما تتميز بها المنطقة من طبيعة جبلية خلابة، خصوصاً في فصل الشتاء.


• 75 ألف عنوان متاحة للإعارة في مكتبة حتا.

طباعة