317 ناشراً يناقشون تحديات صناعة النشر في الوطن العربي

الدورة الماضية من المؤتمر ناقشت قضايا مهمة في واقع حركة النشر العربي.■من المصدر

بمشاركة 317 ناشراً، و33 متحدثاً من مختلف أنحاء العالم، تنطلق غداً فعليات الدورة العاشرة من مؤتمر الناشرين، الذي تنظمه هيئة الشارقة للكتاب، في مركز إكسبو الشارقة، ويستمر حتى الثالث من نوفمبر المقبل.

ويناقش المؤتمر على امتداد ثماني جلسات حوارية أبرز القضايا والتحديات التي تواجه صناعة النشر في الوطن العربي والعالم، في ظلّ تداعيات انتشار فيروس كورونا المستجد، ويستعرض دور وسائل التواصل الاجتماعي والفعاليات الافتراضية في تعزيز التواصل بين الناشرين والقراء حول العالم. وسيتم نقل وقائع المؤتمر وما يتضمنه من جلسات وفعاليات نقاشية عبر موقع التواصل المرئي (زووم)، حيث يتسنى للراغبين في الحضور ومتابعة الحدث زيارة الرابط التالي: https:/‏‏/‏‏bit.ly/‏‏37NWOSH. يشهد الحدث في يومه الأول كلمة افتتاحية يلقيها رئيس هيئة الشارقة للكتاب، أحمد بن ركاض العامري، يعقبها برنامج فعاليات يقوده نخبة من الخبراء والمتخصصين، حيث سيتم عقد جلسة بعنوان «نظرة على واقع صناعة النشر في العالم.. النمو في ظل أزمة كورونا»، التي تناقش سبل مواجهة التحديات التي فرضتها أزمة كورونا، فيما تتمحور الجلسة الحوارية الثانية حول سبل تكيف صناعة النشر مع متطلبات المستقبل، ودور الفعاليات الافتراضية ووسائل التواصل الاجتماعي في تعزيز التواصل بين الناشرين والقراء في العالم، حيث يستعرض المشاركون تجاربهم الناجحة في تنظيم فعاليات للتواصل مع القرّاء. ويبحث المؤتمر في جلسته الأخيرة، التي تحمل عنوان «البحث عن جمهور جديد للكتب المترجمة»، آلية الوصول إلى قرّاء جدد للإصدارات المترجمة، تليها جلسة تعرّف بآلية المشاركة في منحة الترجمة التي يخصصها معرض الشارقة الدولي للكتاب للمشاركين في المؤتمر، والبالغ قدرها 300 ألف دولار أميركي.

 

طباعة