تتنوّع بين الاهتمام بسيرة المؤسِّس والموسوعات والمعاجم

    3000 إصدار تنضم إلى مكتبة الأرشيف الوطني

    الكتب في موضوعات ذات صلة بتخصصات الأرشيف الوطني وأهدافه ومهامه. من المصدر

    زوّد الأرشيف الوطني مكتبة الإمارات بمؤلفات صادرة حديثاً، ومصادر ومراجع حَفلَ بها معرض الشارقة الدولي للكتاب في نسخته الـ38 التي اختتمت أخيراً.

    وأضاف الأرشيف الوطني إلى مكتبة الإمارات أكثر من 3000 كتاب في موضوعات ذات صلة بتخصصاته وأهدافه ومهامه.

    وتنوّعت الكتب التي حصلت عليها مكتبة الإمارات من «الشارقة للكتاب»، إذ تناول بعضها سيرة القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، ووثقت بعضها أخبار القبائل والعشائر، واهتمّ بعضها بالسّيَر والمذكرات، وأولت مكتبة الإمارات الموسوعات والمعاجم وأدب الرحلات اهتماماً كبيراً. ومن أبرز الكتب التي زودت بها مكتبة الإمارات، التي توثق جوانب من سيرة الشيخ زايد ومبادئه الوطنية ومآثره: «زايد صانع المعجزات بدولة الإمارات»، و«زايد يطور زراعة النخيل بدولة الإمارات»، و«كلمات القائد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان»، و«ملفوظات قائد»، وغيرها.

    وتحرص مكتبة الإمارات في الأرشيف الوطني على أن تضع في متناول روّادها عدداً من المعاجم والموسوعات والكتب الوثائقية المهمة الشاملة والمتخصصة الغنية بالمعارف.

    ومن المعاجم والموسوعات التي انضمت إلى مكتبة الأرشيف: أرشيف البحرين في الوثائق البريطانية الأصلية 1820-1971 في ستة مجلدات، ومعجم مصطلحات علم الأرشيف، وتاريخ الملابس في العالم، ومعجم الاستشهادات الموسع، وموسوعة مصطلحات علم الاجتماع، وهياموس معجم ثلاثي اللغة، ولسان العروس، وأعلام نساء مكة، وموسوعة المستشرقين، وموسوعة علماء نوبل، ومصطلحات الكتاب العربي المخطوط، ومعجم أعلام تاج العروس، ومكنز التراث الثقافي غير المادي في ثلاثة مجلدات، وعلماء نجد في ثمانية قرون في ستة مجلدات. كما أثرى الأرشيف الوطني مكتبة الإمارات بعدد كبير من الإصدارات، التي أهداها المشاركون في المعرض، وأهدتها دور النشر إلى مكتبة الأرشيف الوطني.


    - الأرشيف أثرى مكتبة الإمارات بعدد من الإصدارات،

    التي أهداها المشاركون في معرض الشارقة للكتاب.

    طباعة