اللهيبي: للكتاب دورة حياة

    «نعم!، للكتاب دورة حياة»، بهذه الكلمات استهل د. صالح زكي اللهيبي ندوة «هل للكتاب دورة حياة؟»، التي أقيمت ضمن الفعاليات الثقافية لمعرض الشارقة الدولي للكتاب، موضحاً فيها العوامل التي تقود بالكتب نحو البقاء أو الفناء، وأسباب خلود الكثير من الكتب القديمة على الرغم من مرور مئات السنين، مؤكداً أن البقاء للأصلح هو عنوان الكتاب العابر للقرون.

    وبيّن اللهيبي أن احتواء الكتب على عوامل (الإقناع والإسماع والإمتاع) من شأنها أن تسهم في بقاء الكتاب لفترة طويلة، لافتاً إلى أن الإسماع ينقله من جيل إلى جيل، والإمتاع يحفز فيه المتابعة، والإقناع يجذب إليه العقول التي تلهمها الحجج، وتبعث فيها مقومات الحوار والتواصل.

    طباعة