لتمكين أطفال نازحين من المحافظة على لغتهم وموروثهم

    600 كتاب.. هدية «كلمات» لمنظمات إنسانية يونانية

    الخطوة تأتي ضمن مبادرة «تبنى مكتبة» التي تدعم الأطفال العرب اللاجئين والنازحين. من المصدر

    أهدت مؤسسة كلمات لتمكين الأطفال، التي تتخذ من الشارقة مقراً لها، 600 كتاب لأطفال ترعاهم ست منظمات خيرية يونانية، ضمن فعاليات «أسبوع التسامح»، الذي تنظمه سفارة الإمارات في العاصمة أثينا.

    وتأتي الخطوة ضمن مبادرة «تبنى مكتبة»، التي تهدف إلى دعم الأطفال العرب اللاجئين والنازحين، عبر تزويدهم بالكتب العربية والمواد المعرفية، لتمكينهم من المحافظة على لغتهم وموروثهم الثقافي العربي خلال وجودهم خارج بلدانهم الأصلية.

    وحول فعالية أسبوع التسامح، وإسهام مؤسسة كلمات لتمكين الأطفال، قال سفير الإمارات لدى اليونان، محمد مير عبدالله يوسف الرئيسي، إن «الرؤية التي تنطلق منها الإمارات في مختلف علاقاتها مع بلدان العالم تتجسد في التسامح وتعزيز قيم الخير والمحبة والسلام، وهذا يظهر محلياً وعلى أرض الواقع بين أكثر من 200 جنسية تعيش على أرض الإمارات، وينعكس بهذا النوع من الفعاليات واللقاءات التي تؤكد أثر المعرفة والثقافة في بناء جسور التواصل والحوار مع مجمل حضارات وبلدان العالم». وأضاف أن «إسهامات مؤسسة كلمات لتمكين الأطفال تدعو إلى الفخر والاعتزاز بهذا النشاط الذي يجمع بين الإنسانية والمعرفة، ويضع الوعي والقراءة على رأس قائمة العوامل التي تؤسس لمستقبل خال من الكراهية والحروب، ينعم فيه الجميع بحقهم الطبيعي في الحياة والاندماج في المجتمعات، والإسهام في بنائها».

    من جانبها، قالت مديرة مؤسسة كلمات، آمنة المازمي، إن «المؤسسة ترتكز على قاعدة أن الحق في المعرفة والتعلم، خصوصاً للأطفال المحرومين من الانتظام في المدارس، يعادل الحق في الغذاء واللباس والعلاج، وأن تجاوز الأزمات يحتاج إلى تسليح الأجيال المقبلة بالمعرفة والعلوم ومهارات الحياة».

    وأضافت «تترجم المؤسسة القيم التي نشأ عليها المجتمع الإماراتي، وتجسد ثقافة ودور كل مؤسسة وفرد في الدولة، المتمثل في التعاون مع مؤسسات المجتمع المدني لتوفير أساسيات الحياة لضحايا الصراعات والأزمات، وتخفيف معاناتهم أينما كانوا».

    طباعة