البطولة تستقبل المشاركات حتى 31 الجاري

«فزاع للصيد بالصقور - التلواح» تحلّق مجدداً في «الروية»

صورة

أعلن مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث فتح باب التسجيل في بطولة فزاع للصيد بالصقور - التلواح الرئيسة، التي تستقبل المشاركات حتى 31 الجاري، في موقع البطولة بمنطقة الروية في دبي.

ويواصل مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث تحضيراته لتدشين البطولة التي تنطلق في الثاني من يناير المقبل. وستقام أشواط البطولة يومياً لأسبوعين متتاليين، حتى مسك الختام في المسابقة الأخيرة مع نهائيات الطيارة اللاسلكية في 16 يناير، فيما ستبدأ بطولة فخر الأجيال في الأول من فبراير المقبل.

من جهتها، رحبت مديرة إدارة البطولات في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث سعاد إبراهيم درويش، بجميع المتسابقين الذين باشروا بالتسجيل، مشيرة إلى أن بطولات فزاع للصيد بالصقور هذا الموسم تتسم بطابعها الرياضي التراثي المعهود، وستكون حافلة بالمفاجآت، نظراً لقوة المتسابقين، وحرفيتهم العالية في مجال تدريب الطيور، لاسيما بعد أن اعتادوا النظام الجديد للبطولة، وإمكانية الاستفادة من تنوع فئات الصقور في البطولة.

مسؤولية أكبر

وأضافت سعاد درويش: «يعد نظام الأشواط في بطولات الصيد بالصقور، من أقوى العوامل التي تثري المنافسة بين المتسابقين، في إطار الزمن المحدد لكل شوط، كما تسهم في رفع مستوى البطولة باستقطاب المحترفين».

وقالت: «نتطلع لأن تشكل البطولة حلقة جديدة في موسم حافل بالمسابقات التراثية المتنوعة، التي تشهد إقبالاً على المشاركة في كل دورة، إذ نستقبل العام الجديد بمسؤولية أكبر لتقديم المزيد من النجاحات في بطولات فزاع التراثية، ونأمل أن نواصل تحقيق الرسالة الهادفة من إقامة هذه البطولات، عبر إبراز تراثنا العريق، وتعزيز رياضات الأجداد التي يتناقلها الآباء والأبناء جيلاً بعد جيل».

وأشارت إلى أن «بطولة فزاع للصيد بالصقور التلواح، ستنطلق بأبهى حلة، بعدما راعينا إكمال كل الأمور التنظيمية قبل وقت كافٍ من البداية، بالإضافة إلى ما تشهده من مستويات متنافسة فيها، والأعداد التي تزداد عاماً بعد آخر، ونأمل أن يتحول موقع البطولة في كل يوم إلى حدث ينتظره عشاق هذه الرياضات، التي تشكل جزءاً من تراثنا وهويتنا التي نعتز بها دائماً».

مهرجان للمهرة

من ناحيته، أكد رئيس اللجنة المنظمة لبطولة فزاع للصيد بالصقور، دميثان بن سويدان، أن البطولة أصبحت بمثابة مهرجان لتقديم أقوى العروض بوساطة أمهر الصقارين، وأفضل الصقور. وقال: «نتطلع لأن تقدم خيمة المجلس خدمات متكاملة لجميع المشاركين والحضور، من خلال القاعات الفسيحة المهيأة لعرض الحدث، ومتابعة المنافسات عبر الشاشات الأحدث من نوعها، مع تقديم الخدمات الرفيعة من الجوانب الفنية لنيل رضا المتسابقين».

وأضاف بن سويدان: «تطبق البطولة أعلى معايير التحكيم لضمان دقة النتائج عبر مواصلة استخدام (الحلقة الذكية) التي يتم تركيبها في ساق الطير، بإشراف أعضاء لجنة البطولة والفرق الفنية. وأتوقع أن تشهد المنافسات مزيداً من القوة في هذه النسخة من البطولة، وأن تكون المستويات متقاربة بين المشاركين، ولن يتعدى الفارق أجزاء من الألف من الثانية بين الطيور المتنافسة في المراكز الأولى».

وتابع: «الأجواء ستكون أكثر حماسة في الموسم الجديد، نظراً لإقامة الأشواط النهائية بشكل مباشر، وهو ما يجعل النوعية تتفوق على الكم عبر وجود الصقور الأنسب في كل فئة، وانخفاض نسبة ارتكاب الأخطاء».

منافسات الناشئين

تنظم في 11 يناير المقبل منافسات فئة الناشئين التي حققت نجاحاً منذ تدشينها، إذ تسهم في إعداد الأجيال الصاعدة، وتحضيرها للمشاركة مستقبلاً في بطولات فزاع للصيد بالصقور من جهة، ومن جهة أخرى التعرف إلى عملية تربية الصقور وتدريبها منذ سنّ مبكرة، والتعلق بهذه الثقافة المحلية.

شوط سادس

قرّرت إدارة البطولات في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، إضافة شوط سادس للمسابقات العامة، وهو شوط الجرناس - نقدي، الذي من المتوقع أن يشهد إثارة كبيرة. وأعرب عدد من الصقارين عن سعادتهم بإضافة هذا الشوط، مشيرين إلى أن البطولة شهدت تطورات خلال مسيرتها الحافلة.

2

يناير المقبل تنطلق

البطولة التي تستمر

حتى 16 من الشهر

نفسه.

طباعة