«سوذبيز دبي» تكشف عن تحفة نادرة لرامبرانت - الإمارات اليوم

نورة الكعبي: اللوحات العالمية تسهم في إلهام شبابنا الطموح

«سوذبيز دبي» تكشف عن تحفة نادرة لرامبرانت

نورة الكعبي أزاحت الستار عن اللوحة بحضور عدد من مسؤولي «سوذبيز». من المصدر

كشفت «سوذبيز دبي» للمزادات عن تحفة فنية نادرة للفنان رامبرانت، أحد أعظم الفنانين في تاريخ الفن.

وأزاحت وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة نورة بنت محمد الكعبي، التي حلت ضيفة شرف على المعرض، الستار عن التحفة الفنية «دراسة لرأس شاب» التي تعود إلى نحو عام 1655 وظلت حتى وقت قريب في منزل الفنان في أمستردام، وتعرض للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط، أمام الجمهور في «سوذبيز دبي» بمركز دبي المالي العالمي اليوم وغداً.

وقالت نورة الكعبي: «يسعدنا أن نشهد إزاحة الستار عن تحفة رامبرانت هنا في دولة الإمارات، بما يعزز مكانتها كمركز لجميع أنواع الفنون من الكلاسيكية والمعاصرة». وأشارت إلى أن «الإمارات تواصل جهودها الحثيثة الرامية إلى تعزيز التبادل الثقافي والحوار، وهذا الحدث يؤكد تقديرها لفناني العصر الذهبي الهولندي، ولإبداعات الفنانين من المنطقة، كما تسهم مثل هذه اللوحات في إلهام شبابنا الطموح، وتعزيز انفتاحه على مختلف الثقافات في العالم».

وكشف عن اللوحة بحضور رئيس «سوذبيز الشرق الأوسط» إدوارد غيبس، ورئيس «سوذبيز دبي» كاتيا نونو، والرئيس العالمي المشارك في «سوذبيز - قسم اللوحات الفنية القديمة» جورج جوردن.

من جانبه، قال إدوارد غيبس: «على مدى عقود من العمل مع هواة جمع المقتنيات في المنطقة، وخلال العام الماضي عبر معرضنا الجديد في دبي، وجدنا أن عملاءنا في المنطقة عموماً، ودولة الإمارات خصوصاً يتمتعون بتقدير عميق لخلق الصلات بين أفضل ما في القديم والحديث، وانطلاقاً من تاريخها الثقافي الثري، فإن إزاحة الستار عن هذه اللوحة الاستثنائية إلى جانب روائع الفنون الإسلامية الكلاسيكية والأعمال الفنية الآسرة من قبل كبار الرسامين العرب، تؤكد في مجملها على الطبيعة العالمية والجاذبية الخالدة للأعمال الفنية العظيمة».

وتُعد لوحة «دراسة لرأس شاب» بمثابة تحفة غير معروفة للفنان رامبرانت، وواحدة من سلسلة صغيرة من الدراسات غير الرسمية والمثيرة التي رسمها رامبرانت للشاب نفسه، على الأرجح من حي أمستردام الذي عاش فيه الفنان، وتم تأريخ الأعمال في هذه السلسلة من 1648 - 1656.

ويعد رامبرانت من بين كبار أساتذة العصر الذهبي الهولندي في القرن الـ17، إذ كان رساماً غزيراً، ومؤلفاً، ألهمت إبداعاته بعض أشهر الفنانين الأوروبيين. وتقدر لوحة «دراسة لرأس شاب» بستة ملايين دولار عندما تعرض للبيع في «سوذبيز لندن» خلال شهر ديسمبر المقبل.

يشار إلى أن معرض «سوذبيز دبي» يضم معروضات من أبرز المزادات العالمية على تقويم سوذبيز الدولي.

• 6 ملايين دولار، التقديرات الأولية للوحة «دراسة لرأس شاب».

طباعة