«حمدان بن محمد لإحياء التراث» في ضيافة «مركز الشباب»

الزيارة تهدف إلى دعم وتشجيع الشباب وحثهم على المساهمة في حفظ التراث وصونه. من المصدر

زار وفد من مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث مركز الإمارات للشباب التابع لمكتب وزيرة الدولة لشؤون الشباب في أبراج الإمارات بدبي. وتضمن الوفد الذي ترأسه الرئيس التنفيذي للمركز عبدالله حمدان بن دلموك، نائب الرئيس التنفيذي في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث راشد بن مرخان، ومدير إدارة الفعاليات هند بن دميثان القمزي، ومدير إدارة البحوث والدراسات فاطمة الفلاسي، وعدداً من المسؤولين بالمركز.

وجاءت هذه الزيارة بهدف دعم وتشجيع الشباب وحثهم على المساهمة في عملية حفظ التراث وصونه، واستثمار طاقاتهم الفتية في عملية إحياء التراث والإبداع والمحافظة على إرثهم الاجتماعي، دعماً للأجندة الوطنية واستمراراً لتحقيق أهداف «رؤية الإمارات 2021».

وقام الوفد بجولة حول مركز الإمارات للشباب، اطلع فيها على الأقسام التي تجسد الرؤى المستقبلية للشباب وتلبي احتياجاتهم وتعكس مدى تطلعاتهم نحو مواكبة التطور والاستفادة من الخدمات المتطورة لإمارة دبي كواحدة من أذكى مدن العالم. كما ألقى بن دلموك كلمة في قاعة الاجتماعات بالمركز لمجموعة من الشباب وضح فيها القيم المتأصلة في مجتمع الإمارات القائم على اللحمة والترابط الاجتماعي المدفوع بروح الاتحاد، معرفاً إياهم بالمعاني الحقيقية للهوية الوطنية والانتماء.

وثمن بن دلموك جهود الشباب في دولة الإمارات، وأشاد بالمركز المتطور الذي بني في أقل من ستة أشهر. وتضمنت الزيارة، مسابقة نظمها مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث لاختبار معلومات الشباب، بعنوان «تحدي الشباب»، طرحت فيها 10 أسئلة من كتاب المتوصف – للأمثال الإماراتية. وفاز في المسابقة راشد البلوشي الذي يعمل في وزارة الخارجية والتعاون الدولي – مكتب دبي، وحصل على جائزة قيمة.

وبمناسبة عام زايد، أهدى مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث إلى مركز الإمارات للشباب لوحة معبرة تظهر جانباً من مسيرة القائد الشيخ زايد «طيب الله ثراه»، ولوحة أخرى تعزز الجوانب التراثية الضاربة في جذور المجتمع المحلي، وتظهر الشكل الهندسي لــ«حسابات الدرور» التي اخترعها الأجداد لمعرفة الحسابات الفلكية كما كانت عليه في الماضي.