الموت يغيّب رفيق بوب مارلي.. «الأسطورة» باني ويلر

باني ويلر توفي عن 73 عاماً. أ.ب

غيّب الموت المغني وعازف الإيقاع الجامايكي باني ويلر، أسطورة موسيقى الريغي، إذ توفي أمس الثلاثاء عن 73 عاماً في مستشفى أندروز ميموريال في كينغستون (جامايكا)، وشكّل رحيله نهاية حقبة لهذه الحركة الموسيقية.

وأعلنت وزيرة الثقافة الجامايكية أوليفيا غرانج وفاة ويلر. ولم تحدد سبب وفاة المغني الذي أسس مع بوب مارلي وبيتر توش فرقة «ذي ويلرز» محوّلين موسيقى الريغي ظاهرة عالمية.

وتعرّض ويلر، واسمه الحقيقي نيفيل ليفينغستون، لسكتة دماغية أولى عام 2018 ثم لثانية في يوليو الماضي، وكان لا يزال الوحيد على قيد الحياة من الثلاثي التاريخي.

ولد باني ويلر عام 1947 في ناين مايل (شمال جامايكا) حيث التقى بوب مارلي طفلاً، ونشأت بينهما صداقة.

وانتقل ويلر ومارلي إلى ترنتش تاون، وهي منطقة في كينغستون، حيث تأثرا بلقائهما جو هيغز الذي يعتبره كثيرون رائد موسيقى الريغي، وقد شجعهما على تشكيل الفرقة الثلاثية الأولى مع بيتر توش.

وروى باني ويلر في مقابلة عام 2013 أن هيغز «خصص وقتاً على حساب حياته المهنية» لتعليم المراهقين الثلاثة التقنيات الموسيقية، إذ إن أياً منهم لم يكن درس الموسيقى قبل ذلك.

وبدّلت الفرقة اسمها مرات عدة، قبل أن تطلق عام 1965 أسطوانتها الأولى «ذي ويلينغ ويلرز» التي جمعت الموسيقى الأميركية وخصوصاً الريذم أند بلوز مع الثقافة الجامايكية.

وبشخصيته الجذابة ولحيته وقبعته، كان لباني ويلر دور حاسم في تطوير هذا اللون الموسيقي.

وقال رئيس فرقة الريغي الجامايكية «إي تي إف باند» معلّقاً على وفاة ويلر: «لقد فقدنا أيقونة». وأضاف «إنه لأمر مؤسف ألا يدرك الشباب الذين يشكلون جزءاً من المشهد الموسيقي الجامايكي ما حققه باني ويلر».

طباعة