برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    إنشاء مجمع متخصص ومتكامل لرعاية المسنين في «دبي الطبية»

    «دبي الطبية» وقّعت اتفاقية مع «فيتا» لإنشاء المجمع المتخصص والمتكامل لرعاية المسنين. من المصدر

    أعلنت مدينة دبي الطبية، المنطقة الحرة للرعاية الصحية في دبي، عن توقيع اتفاقية مع «فيتا»، شركة الاستثمار في مجال الرعاية الصحية في الإمارات، لإنشاء مجمع «فيتا كير» المتخصص والمتكامل لرعاية المسنين في دولة الإمارات.

    وسيشكل مجمّع فيتا كير لرعاية كبار السن عند اكتماله وجهة متميزة توفر أعلى مستويات الرعاية المتخصصة في ثمانية مسارات علاجية تشمل مركزاً للعيادات الخارجية لعلاج الشيخوخة، ودار رعاية متقدّماً يوفر خدمات الرعاية على المدى الطويل، ومركزاً متخصصاً بالزهايمر، ومركز رعاية يومية لكبار السن، ومنشأة متخصصة بإعادة التأهيل، ومركزاً لخدمات التنفس الاصطناعي، ومركز رعاية، مع خدمات مراقبة الحالة الصحية في المنزل.

    وقال المدير التنفيذي لسلطة مدينة دبي الطبية، جمال عبدالسلام: «تمثل اتفاقية التعاون مع (فيتا) علامةً بارزةً في مسيرة مدينة دبي الطبية، وتنسجم هذه الخطوة مع رؤية دبي الرامية إلى جعلها مركزاً عالمياً للرعاية الصحية، وتقديم أفضل الخدمات الطبية لجميع فئات المجتمع. وسيوفر مشروع فيتا كير الجديد خدمات مخصصةً تناسب جميع فئات المرضى من كبار السن».

    وبموجب الاتفاقية، ستقوم «فيتا» وشركاؤها ببناء منشأة حديثة لتقديم خدمات الرعاية الشاملة لكبار السن الإماراتيين والمقيمين ممّن تجاوزوا 65 عاماً. ويشكّل مركز رعاية المسنين الجديد، الذي ستتولى إدارته «فيتا»، عنصراً أساسياً في مدينة دبي الطبيّة - المرحلة الثانية، وجهة الصحة والعافية، المطلة على الواجهة المائية في خور دبي، والممتدة على مساحة 19 مليون قدم مربعة.

    وقال رئيس مجلس إدارة «فيتا»، عبدالله القرق: «تتطلع دولة الإمارات إلى تعزيز الخدمات الطبية المتخصصة وخدمات الرعاية غير السريرية للمسنين، إذ تشكّل تلبية هذه الاحتياجات ضرورةً أخلاقيةً وخدمةً أساسيةً في قطاع الرعاية الصحية، ومع مواصلة دبي تقديم خدمات الرعاية الصحية الرائدة لمجتمعها، ندرك أهمية تلبية الاحتياجات الأساسية غير المتوافرة بعد لكبار السن، لاسيما أنّ كبار السن هم الشريحة الأكثر تأثراً بتبعات الأزمة الصحية في عالم ما بعد (كوفيد-19)».

    وأضاف: «نهدف من خلال إنشاء المركز إلى ترسيخ مكانة دبي الرائدة إقليمياً ودولياً في هذا المجال الحيوي من العناية الطبية والنفسية والاجتماعية لكبار السن».

    طباعة