«إسلامية دبي» تستقبل الأوراق البحثية لمنصة «خدمة القرآن»

بدأت دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي استقبال الأوراق البحثية الخاصة بمنصة دبي لأفضل الممارسات في خدمة القرآن الكريم، وذلك تزامناً مع إطلاقها للمنصة الافتراضية، حيث أُطلقت المنصة من واقع إيمان الدائرة بأهمية الإسهام الفاعل في خدمة كتاب الله تعالى، بتسخير الإمكانات كافة، وأحدث الأساليب والممارسات المتطورة، فكانت مبادرة لمواكبة التطور العالمي السريع في مجالات الاتصال والتعليم والتأثير عن بُعد.

وستنعقد الجلسات الحوارية للمنصة الافتراضية في 10 ديسمبر 2020، لمدة يوم واحد، وسيتم التعرض فيها لأفضل الممارسات المعمول بها عالمياً لخدمة كتاب الله تعالى، والتعرف إلى أهم التحديات التي تواجه التعليم القرآني، وسبل التغلب عليها، واستشراف المستقبل.

وأكد المدير التنفيذي لقطاع الشؤون الإسلامية المنسق العام للمنصة، الدكتور عمر محمد الخطيب، أن خدمة كتاب الله تعالى رسالة عظيمة، حملت الدائرة على عاتقها مسؤولية القيام بهذه الأمانة العظيمة، موضحاً أهمية استخدام التقنيات المتطورة في التعليم القرآني، خصوصاً في ظل الأوضاع الراهنة، وجميع الأوضاع والظروف المحتملة مستقبلاً، لاسيما الطارئة منه.

وأشار الخطيب إلى أن المنصة تهدف إلى ترسيخ ريادة دبي في الاستفادة من التقنيات الحديثة في تعليم كتاب الله تعالى، فضلاً عن عرض أفضل الممارسات التعليمية المتطورة في التعليم عن بُعد، ودراسة أبرز المشكلات والعقبات والتحديات التي تواجه المؤسسات التعليمية للقرآن الكريم وقت الأزمات والطوارئ، وطرح طرق ووسائل تجاوزها، إضافة إلى استشراف مستقبل التعليم القرآني، الأمر الذي سيسهم في تعميم الاستفادة من التجارب المتميزة، ونقل الخبرات لمختلف المؤسسات التي تُعنى بالقرآن الكريم وعلومه.

طباعة