رسائل

أنا مواطن من دبي، أبلغ من العمر 19 عاماً، حاصل على الثانوية العامة، وأجيد التحدث باللغة الإنجليزية، والأسرة تمر بظروف معيشية صعبة، لذا قررت البحث عن عمل، ومنذ سنة وأنا أجوب معارض التوظيف، كما طرقت أبواباً عدة في جهات ومؤسسات حكومية وخاصة بالدولة، من دون جدوى، لذا أناشد المسؤولين في الجهات الحكومية والخاصة مساعدتي في العثور على عمل، أستطيع من خلاله الاعتماد على نفسي، ومساعدة أسرتي على ظروف الحياة الصعبة التي تعيشها.

(خميس)

أنا مواطن (34 عاماً) من دبي، حاصل على بكالوريوس في برمجيات الحاسوب، بالإضافة إلى دورات تدريبية، وعملت بإحدى الجهات في خدمة العملاء لمدة 11 عاماً، وأبحث عن عمل منذ سنتين، لمساعدة أفراد أسرتي، في ظل الظروف الصعبة التي نمر بها، وطرقت أبواباً عدة في جهات ومؤسسات حكومية وخاصة عدة، من دون جدوى، لذا أناشد المسؤولين في الجهات والمؤسسات الحكومية والخاصة مساعدتي في العثور على وظيفة، أستطيع من خلالها توفير حياة كريمة للأسرة، في ظل غلاء المعيشة.

(محمد)

أنا مواطنة من مدينة العين، أبلغ من العمر 31 عاماً، متزوجة ولديَّ سبعة أبناء، وحاصلة على شهادة الثانوية العامة، بالإضافة إلى شهادة الحاسب الآلي، و«توفل»، وكنت أعمل سابقاً مشرفة حافلات لمدة 11 عاماً، ثم تركت العمل لظروف عائلية، وأبحث عن عمل منذ ثماني سنوات، طرقت خلالها أبواباً عدة في دوائر ومؤسسات حكومية وخاصة بمختلف مناطق الدولة، من دون جدوى، لذا أناشد المسؤولين في الجهات الحكومية والخاصة مساعدتي في إيجاد وظيفة، تساعدني على مصروفات الحياة.

(فاطمة)

أنا مواطنة (39 عاماً) من دبي، حاصلة على شهادة الثانوية العامة، وشهادة الرخصة الدولية في قيادة الحاسب الآلي، وكنت أعمل بمجال العلاقات العامة وخدمة العملاء لمدة سبع سنوات، وتركت العمل لظروف خاصة، وطرقت أبواباً عدة في دوائر ومؤسسات خاصة بمختلف مناطق الدولة من دون جدوى، لذا أناشد المسؤولين في الجهات والدوائر والمؤسسات الخاصة مساعدتي على إيجاد وظيفة تساعدني في تغطية مصاريف ومتطلبات الحياة، في ظل غلاء المعيشة وارتفاع الأسعار.

(رقية)

طباعة