إطلاق مبادرة لتوفير لقاحات «كورونا» لعدد من الدول

بنود المذكرة حدّدت أطر الشراكة وآليات التنسيق وواجبات كل طرف. وام

أطلقت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، وشركة «طموح» للرعاية الصحية، مبادرة مشتركة لتوفير لقاحات «كوفيد-19» للدول التي تواجه تحديات في الحدّ من انتشار جائحة «كورونا» على أراضيها، تعزيزاً لجهود دولة الإمارات في التصدي لتداعيات الجائحة عالمياً.

ووقّع الجانبان بمقر الهيئة في أبوظبي مذكرة تفاهم في المجال الصحي، بهدف تعزيز التعاون المشترك، والتنسيق لتنفيذ المبادرة على نطاق واسع إقليمياً ودولياً.

وحدّدت بنود المذكرة أطر الشراكة وآليات التنسيق وواجبات كل طرف، لتحقيق الأهداف العليا للمبادرة، وتعزيز فاعلياتها الصحية والإنسانية.

وقّع مذكرة التفاهم من جانب الهلال الأحمر الإماراتي الأمين العام للهيئة، الدكتور محمد عتيق الفلاحي، فيما وقّعها من شركة «طموح» للرعاية الصحية الرئيس التنفيذي لطموح التابعة لشركة العالمية القابضة، عبدالله راشد الراشدي.

وبحث الجانبان خلال التوقيع تعزيز الشراكة وتطوير مجالات التعاون مستقبلاً، لتبني المزيد من المبادرات التي تعزّز دور الإمارات في المجالات الصحية والإنسانية والتنموية.

ونصّت مذكرة التفاهم في بنودها على قيام شركة «طموح» للرعاية بتوفير اللقاحات، التي سيتم التبرع بها للدول والفئات المستهدفة من أجل مكافحة الجائحة، إلى جانب توليها مسألة تطعيم الفئات المستهدفة في أبوظبي، والتبرع بعدد جرعتين من اللقاح مقابل كل شخص يأخذ التطعيم في أبوظبي لمصلحة «الهلال الأحمر»، التي ستتولى بالتنسيق مع الجهات المعنية في الدولة اختيار الدول التي ستستفيد من هذه اللقاحات، على أن تقوم شركة «طموح» بتوصيل اللقاحات للدول والأماكن المحددة، وتتكفل بإجراءات ونفقات الشحن والعمليات اللوجستية الأخرى، علاوة على قيام الشركة بدعم مشروعات الهلال الأحمر الإماراتي الإنسانية والتنموية في مختلف المجالات، تعزيزاً لجوانب المسؤولية الاجتماعية، التي تضطلع بها طموح ومساعدة الفئات المحتاجة المستهدفة من برامج الهيئة.

ونصّت المذكرة أيضاً على تعيين منسقين من الجانبين للإشراف على تنفيذ بنودها والإجراءات المتعلقة بتفاصيلها.

وأكد الفلاحي أن مذكرة التفاهم تجسد رؤية الهيئة بقيادة سموّ الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، في تعزيز الشراكات الإنسانية مع القطاعات الحيوية على الساحة المحلية، خصوصاً في المجال الصحي، الذي يعتبر حالياً أولوية في تحركات الهيئة محلياً وخارجياً.

وقال إن سموّ الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، يولي اهتماماً كبيراً للمبادرات التي تحدث نقلة نوعية في جهود الهيئة على الساحة الدولية، وتوفر حلولاً للتحديات الإنسانية التي تواجه البشرية، وتحدّ من تأثيراتها على حياة الشعوب التي تعاني تداعيات الأزمات والكوارث الطبيعية، مشيراً إلى أن المذكرة تترجم رغبة الطرفين في العمل سوياً، للحد من تفشي جائحة «كورونا» في عدد من الدول والساحات، ومساندتها على تعزيز إجراءاتها الوقائية والاحترازية، من خلال توفير اللقاحات التي يمثل الحصول عليها تحدياً كبيراً بالنسبة لتلك الدول، كما تجسد المذكرة رغبة الطرفين في تعزيز الصلات والتعاون لتحقيق المزيد من المكتسبات الصحية للشرائح التي تختصها هيئة الهلال الأحمر برعايتها والعناية بها.

طباعة