كلفة البرنامج تبلغ 11 مليون درهم ويستفيد منه 50 ألف طالب

«دبي العطاء» تطلق منصة إلكترونية لتعزيز التعليم في باراغواي

المنصة توفر الموارد والمنهجيات والمجتمعات الإلكترونية. من المصدر

أعلنت مؤسسة «دبي العطاء» عن إطلاق برنامج «التعليم والتعلم والابتكار من خلال منصة إلكترونية - إيليت» (ELITE) لتوفير التطوير المهني للمعلمين، ودعم 50 ألف طالب في جميع أنحاء جمهورية باراغواي، من خلال توفير الفرصة لهم للحصول على التعليم السليم.

ويعد البرنامج نتاج اجتماع المجلس العالمي للهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة حول التعليم السليم، والذي عقد في دبي خلال القمة العالمية للحكومات في فبراير 2019، حيث ناقش الأعضاء الحلول المبتكرة للتحديات الحالية التي يواجهها التعليم عالمياً، والتي يمكن التغلب على بعضها من خلال منصة لتدريب المعلمين.

ويجري تنفيذ البرنامج البالغة قيمته أكثر من 11 مليون درهم، بالشراكة مع مؤسسة «باراغواي إيديوكا»، حيث يهدف إلى تعزيز التعلم بين الأطفال في المدارس الأساسية والثانوية ودعم التطوير المهني للمعلمين من خلال توفير منصة إلكترونية تعليمية متطورة تعرف باسم «ميتا» (META).

وتم تطوير المنصة وتصميمها لتوفير الموارد والمنهجيات والمجتمعات الإلكترونية لدعم وتعزيز عملية التدريس والتعلم، لتؤدي دوراً محورياً في مساعدة الطلاب المحرومين على التغلب على الحواجز التي تسبب فيها التباعد الاجتماعي والعزلة الذاتية.

وقال الرئيس التنفيذي لـ«دبي العطاء» الدكتور طارق محمد القرق: «يمثل البرنامج استراتيجية مهمة لتعزيز فرص الحصول على مهارات القراءة والكتابة والحساب للجميع، ويأتي تماشياً أيضاً مع الهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة حول التعليم السليم، لتطوير المهارات التي يحتاجها المعلمون والطلاب في باراغواي».

وقال المدير العام للهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء نائب رئيس اللجنة الوطنية لأهداف التنمية المستدامة في دولة الإمارات، عبدالله ناصر لوتاه: «يعد هذا البرنامج أحد الأمثلة الناجحة التي تعكس الجهود العالمية لدولة الإمارات في تسريع عملية تنفيذ أهداف التنمية المستدامة على مستوى العالم».

وقالت مديرة المنصة الإلكترونية في مؤسسة «باراغواي إيديوكا» يوجينيا بيروني: «نعمل على تطوير منصة خاصة بتكنولوجيا التعليم شاملة ومتاحة للجميع، والتي ستوفر محتوى تعليمياً ومنهجيات عالية الجودة باللغات الرسمية للباراغواي».

طباعة