«دار البر» تطلق حملة لإغاثة المتضررين من الفيضانات بالسودان

محمد سهيل المهيري: «الحملة ترجمة حرفية لسياسة دولة الإمارات في حقل العمل الخيري والإنساني».

أطلقت جمعية دار البر حملة إنسانية عاجلة لإغاثة السودان ودعمه وتوفير احتياجات أبنائه، في ظل ما يتعرض له حالياً من فيضانات وسيول، وذلك في إطار سياسة دولة الإمارات ورسالتها الإنسانية الحضارية القائمة على مد يد العون إلى المجتمعات المنكوبة والمتضررة حول العالم، عبر برامج ومشروعات إغاثية وإنسانية تخفف من معاناتها.

وقال المدير التنفيذي لـ«دار البر»، محمد سهيل المهيري: «تهدف الحملة إلى إغاثة ومساعدة الأسر المتضررة جراء السيول والفيضانات التي هدمت المنازل، وأغرقت الأراضي الزراعية، وأدت إلى نفوق المواشي، وتدمير قرية (أم رهو) بأكملها بمنطقة سيدون على نهر عطبرة».

وأوضح أن الحملة ترجمة حرفية لسياسة دولة الإمارات في حقل العمل الخيري والإنساني، وتنسجم مع رؤية قيادة الدولة ورسالة الإمارات الحضارية الموجهة للعالم أجمع، وتشكل ترسيخاً لثقافة البذل والعطاء والتضامن مع الأشقاء والأصدقاء، أينما كانوا، ولمفاهيم العمل التطوعي والخيري والإنساني التي يتوارثها أبناء الإمارات جيلاً بعد جيل.

طباعة