قدمت 45 مبادرة تطوعية العام الماضي

تتويج «واجب» بالمركز الأول لجائزة الشارقة للعمل التطوعي

صورة

توجت جمعية واجب التطوعية بالمركز الأول في الدورة السابعة عشرة لجائزة الشارقة للعمل التطوعي، في مجال المبادرة بأعمال تطوعية «فئة المؤسسات الأهلية»، خلال الحفل الذي أُقيم عن بُعد أمس.

وقدمت الجمعية 45 مبادرة تطوعية رائدة العام الماضي في مجال المبادرة بأعمال تطوعية «فئة المؤسسات الأهلية».

وقال الشيخ خليفة بن محمد بن خالد آل نهيان، رئيس مجلس إدارة جمعية واجب التطوعية: إن «الجائزة المرموقة، بجميع فئاتها وأهدافها ومعاييرها النبيلة، سطرت ريادة الإمارات وخلّدت إبداع أبنائها في تشييد بروج العمل التطوعي المستدام، كما تسهم في توريث حب العطاء الإنمائي، وتساعد على إذكاء روح المنافسة في العمل التطوعي».

وأضاف: «يُشرّفني أن أهدي الإنجاز للمغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان (طيب الله ثراه)، هذا الإنسان الذي يعيش في قلوبنا، والذي تعلّمنا منه دروس العطاء والمبادرات الإنسانية، حيث أدرك بفطرته هذه الحقيقة على نحو مبكر، فعمل جاهداً على بناء الإنسان الإماراتي الإيجابي، فخلَّد بالخير ذكراه، وأعاننا للسير على خطاه».

وأكد أهمية جائزة الشارقة للعمل التطوعي التي ترفد التطوع بعطاء دائم ومستدام، لافتاً إلى أن تكريم المؤسسات والمتطوعين يعدّ تجربة داعمة للدولة في تشجيع المشاريع التطوعية.

وأشار إلى أهم الإنجازات التي حققتها الجمعية، والتي أهّلتها للحصول على هذه الجائزة البارزة، معتبراً هذا التكريم بمثابة إرساء ورد الجميل، مؤكداً أن المتطوعين الفائزين بفئات الجائزة المختلفة سطروا أروع قصص النجاح في العمل التطوع، ويُدلل على من شمّر ساعديه ليكون مؤثراً في المجتمع.

وذكر أن دعم الجهود الرائدة، والمبادرات الفاعلة، يسهم في تنمية روح الإبداع والابتكار في المشاريع التطوعية، وكذلك يبرز عمل المتطوعين في خدمة الوطن، وسائر المجتمعات العربية، ما يعكس توجيهات القيادة في تعزيز دور المجتمع المدني لإبراز عطاءاتهم في العمل التطوعي، واعتبارها فرصة مميزة لتكريم لكل من قدّم أفكاراً إنمائية مستدامة.

طباعة