بهدف ترسيخ ثقافة العمل التطوعي والتسامح الإنساني

«إمارات العطاء» تدشن مجلس الشباب للتطوع

مجلس الشباب للتطوع استكمال لمبادرات زايد العطاء. من المصدر

دشنت مؤسسة إمارات العطاء مجلس الشباب للتطوع في بادرة هي الأولى بهدف ترسيخ ثقافة العمل التطوعي والعطاء المجتمعي والتسامح الإنساني، ويضم في عضويته 12 من العاملين في القطاعين الحكومي والخاص والمؤسسات التطوعية، ويعمل تحت مظلة المؤسسة وبرنامج الإمارات للتطوع المجتمعي والتخصصي وبمبادرة من زايد العطاء.

ويشكل المجلس منبراً حوارياً وذراعاً تمثيلية للشباب، ويختص بإبداء الرأي في مجال شؤون العمل التطوعي والخطط ذات الصلة بنشر ثقافة التطوع في المجتمعات محلياً وعالمياً، وإقامة حلقات شبابية للتعرف إلى آراء الشباب بشأن أهم القضايا المتعلقة بهم وتحديد التحديات التي يواجهونها في القطاع التطوعي والعطاء المجتمعي والتسامح الانساني، واقتراح الحلول والبرامج المناسبة بشأنها، تزامناً مع توجيهات القيادة الحكيمة بأن يكون عام 2019 عام التسامح، ومع الاحتفالات بمناسبة اليوم العالمي للشباب الذي يصادف 12 أغسطس من كل عام.

كما يختص المجلس باقتراح المبادرات والأفكار التطبيقية لتحقيق أهدافه وإشراك وتمثيل الشباب العاملين في القطاع الحكومي والخاص والتطوعي في المؤتمرات والبرامج التدريبية المحلية والإقليمية والدولية، وتنظيم مبادرات وحلقات شبابية لإرشاد الشباب إلى السياسات والتشريعات الخاصة بالعمل التطوعي، وعمل دراسات واستبيانات حول مدى رضا الشباب العاملين في القطاع التطوعي عن الموضوعات التي تهمه، وكذلك وضع برامج تدريبية لتمكين مهارات الموظفين المواطنين الشباب من خلال بناء أسس شراكة مع مجالس إدارات القطاع التطوعي.

ويأتي تدشين مجلس الشباب للتطوع استكمالاً لمبادرات زايد العطاء في مجال إثراء الحركة التطوعية محلياً ودولياً من خلال تبني مبادرات مبتكرة تشكل نموذجاً مميزاً يحتذى به من قبل المؤسسات المحلية والعالمية، التي من أبرزها تدشين برنامج الإمارات للتطوع المجتمعي والتخصصي والتنظيم السنوي لمؤتمر الإمارات للتطوع والملتقى العربي لتمكين الشباب في العمل التطوعي، وتبني جائزة الإمارات للتطوع ووسام الإمارات للتطوع، وإطلاق فريق سفراء الإمارات للتطوع، وبرنامج القيادات التطوعية الشابة، وتأسيس أكاديمية الإمارات للتطوع في نموذج غير مسبوق لاستقطاب الشباب، وتمكينهم من العمل التطوعي والعطاء الإنساني محلياً ودولياً.

وقال الرئيس التنفيذي لمبادرة زايد العطاء رئيس مؤسسة إمارات العطاء، الدكتور عادل الشامري، إن إطلاق مجلس الشباب للتطوع يأتي في إطار سعي مؤسسة إمارات العطاء لترجمة تطلعات وتوجهات واهتمام القيادة بقطاع الشباب الذين يعتبرون رواد التطوير والتنمية، وبناة المستقبل، وهو ما تسعى إليه حكومتنا الرشيدة من أجل تسخير كل الامكانات والموارد لتمكين الشباب من المشاركة الفعالة وطرح أفكارهم ومبادراتهم الهادفة الى تطوير آليات العمل التطوعي وتعزيز الاستقرار، وتطبيق تلك الافكار والمبادرات والأخذ بها وتحويلها إلى واقع، ليكون الشباب هم صناع القرارات.

طباعة