العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    وزعت خلالها 8.3 ملايين وجبة طعام

    «بيت الخير» تقدم مساعدات بمليار درهم خلال 5 سنوات

    «بيت الخير» تقدم الدعم للعمال على مدار العام. من المصدر

    أفادت «بيت الخير» بأنها حققت طفرة في النمو الإنساني خلال الأعوام الخمسة الأخيرة من 2016 حتى 2020، بالإضافة إلى النصف الأول من العام الجاري، حيث بلغ مجموع إنفاقها خلال هذه الفترة ما يزيد على مليار و108 ملايين درهم، ما يشكل 45% من عطاء الجمعية خلال مسيرة 32 عاماً، ويلبي دعوة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، في البند التاسع من وثيقة الخمسين، لزيادة أعمال الخير سنوياً، والحرص على تنميتها بنسبة تعادل النمو الاقتصادي وتباركه.

    وأشارت إلى أن هذا العطاء خلال السنوات الخمس الأخيرة ذهب إلى الأسر المتعففة التي يبلغ عددها سنوياً نحو 4000 أسرة، تقدم لها الجمعية مساعدات نقدية بشكل شهري، وتدعم تعليم أبنائها، وتوفر لها كل ما يرقى بجودة حياتها، مع دعم إضافي لإسعادها في المناسبات والأعياد، يضاف إليها نحو 1400 يتيم ويتيمة، والمئات من أصحاب الهمم وكبار السن، وغيرهم من الحالات الطارئة التي تشكو كربة أو عجزاً مالياً قاهراً يضر بحياتها ومستقبلها.

    وأضافت «بيت الخير» أنها أطلقت مشروع «الطعام للجميع»، الذي يستهدف فئة العمال المقيمين من مختلف الجنسيات، وبلغ عدد الوجبات التي وزعت عليهم منذ 2016 حتى نهاية يوليو الماضي نحو 8.3 ملايين وجبة، وتشمل الوجبات التي وزعت كإفطار صائم في رمضان، بالإضافة إلى توزيع المياه والعصائر المبردة وتزويد بعض سكنات العمال ببرادات مياه ومواد تعقيم، بقيمة نحو 70 مليون درهم، يضاف إليها ما يزيد على 107 ملايين درهم، قيمة الدعم الغذائي المتنوع، المقدم لدعم معاش الأسر المتعففة والأقل دخلاً في الفترة نفسها.

    وأكدت أنها نشطت خلال السنوات الأخيرة في دعم المرضى من كل الجنسيات، وأفردت مبادرتين لدعم الحالات الحرجة التي تحتاج إلى عمليات جراحية أو علاجات باهظة الثمن، وذلك من خلال حملات فزعة الإلكترونية الأسبوعية وبرنامج «زايد الخير» الذي يبث على الإذاعة الأولى، مهيبة بالمواطنين والمقيمين أن يتبرعوا لهذه الحالات، إذ بلغ ما أنفق على مشروع علاج خلال السنوات الخمس الأخيرة ما يزيد على 34 مليون درهم، واستفاد منه ما يزيد على 3125 مريضاً من غير القادرين على تدبير كلفة العلاج.

    طباعة