للحد من مشاعر قلق خلال العزل وفي حالات الإصابة

هيئة تنمية المجتمع تطلق مبادرة لإسعاد الأطفال المتأثرين بـ «كورونا»

الاحتفال بأعياد ميلاد الأطفال الموجودين في المنشآت الصحية. من المصدر

أطلقت هيئة تنمية المجتمع في دبي مبادرة تركز على الخدمات الترفيهية المقدمة للأطفال المتعافين من «كوفيد-19»، والموجودين في الحجر الصحي، وذلك في إطار اهتمام الهيئة بدعم الأطفال، سواء خلال فترة العزل أو الحجر، ومساعدتهم على اجتياز المصاعب المرتبطة بهذه الفترة وإدخال السعادة إلى نفوسهم.

وقال مدير عام الهيئة، أحمد جلفار، إن الأطفال من الشرائح الهشة، ومن الأكثر عرضة للتأثر بالظروف والمتغيرات المحيطة، الأمر الذي يجعلهم معرضين للاضطرابات ومشاعر قلق في ظروف العزل، وفي حالات الإصابة أو حتى في حالات الحجر الاحترازي.

ولفت إلى أهمية عدم إغفال الرعاية النفسية لهم في هذه الظروف، وضرورة إحاطتهم بأجواء من المرح والفعاليات الإيجابية التي من شأنها إدخال البهجة على نفوسهم لكسر حالة القلق أو المخاوف التي قد تنشأ لديهم بسبب هذه الظروف.

وقال جلفار: «تولي قيادتنا أهمية خاصة لحماية الطفل، وضمان تنشئته في أفضل الظروف، وإيجاد حلول لمختلف التحديات التي قد تواجه نموه بالشكل الأمثل، وبلوغه أقصى طاقاته، ومن هنا تشكل هذه المبادرة خطوة مهمة لمعالجة الأثر النفسي للمرض في الأطفال، ومحو أي مشاعر سلبية لديهم تجاه هذه التجربة».

وأوضح أن المبادرة تشكل خطوة سريعة للتعامل مع القلق والتوتر النفسي، اللذين تعرض لهمن الأطفال، لاسيما من أصيب منهم بالفيروس وتم عزله، إيماناً منا بأهمية أن يواكب العلاج النفسي العلاج الدوائي للمرض، وضرورة أن يعود الأطفال لحياتهم الطبيعية بصحة جيدة.

وحرصت هيئة تنمية المجتمع في دبي عبر العديد من المبادرات، على الاحتفاء بالمناسبات الشخصية وأعياد الميلاد للأطفال الموجودين في المنشآت الصحية، وتوزيع الهدايا لهم في أجواء عائلية، تجسيداً لأواصر التكافل والتضامن، وتحقيقاً للتماسك والتلاحم المجتمعي، وحرصاً على رفع المعنويات وتعزيز الإيجابية والطمأنينة لديهم.

أما بالنسبة للحالات ذات الأعراض الشديدة أو الحرجة، فقد تمكنت مستشفيات الإمارة أيضاً من توفير الخدمات اللازمة، مع مراعاة احتياجات الأسر، والحاجة إلى إبقاء الأمهات مع صغار الأطفال، وتوفير سبل الترفيه والرعاية لهم خلال فترة الاستشفاء.


إسعاد أفراد المجتمع

منحت خطة دبي الاستراتيجية 2021، أولوية خاصة للقطاع الاجتماعي، حيث ترسخ مختلف مبادرات هيئة تنمية المجتمع بدبي، مبدأ إسعاد أفراد المجتمع وتحسين جودة حياتهم، في سعي مستمر لتحقيق تطلعاتهم، كما تعمل الهيئة بشكل مستمر على تطوير سياسات لحماية حقوق الفئات الأكثر عرضة للخطر، ككبار السن، وأصحاب الهمم، والأطفال.

طباعة