بهدف توفير أجهزة حاسوب للطلبة لتطبيق نظام «التعليم عن بُعد»

«خليفة الإنسانية» تتلقى 1.2 مليون درهم تبرعاً من «دبي الإسلامي»

إسهام «دبي الإسلامي» ضمن الجهود الوطنية لمكافحة «كورونا».À من المصدر

تلقت مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية تبرعاً نقدياً بقيمة 1.2 مليون درهم من بنك دبي الإسلامي، وذلك ضمن الجهود الوطنية لمكافحة فيروس «كورونا»، لدعم المبادرة التي أطلقتها المؤسسة بناءً على توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، ودعم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومتابعة مباشرة من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، لتوفير أجهزة حاسوب (لاب توب) للطلبة في المدارس والجامعات، للبدء في تطبيق نظام التعليم عن بُعد، تماشياً مع الإجراءات الوقائية التي اتخذتها الدولة لمواجهة فيروس «كورونا».

وأشاد المدير العام لمؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، محمد حاجي الخوري، بتبرع بنك دبي الإسلامي، وسرعة استجابته للمبادرة التي تُعنى بالطلبة في المدارس والجامعات، أكاديمياً وصحياً، والإسهام في إيجاد بيئة مناسبة لهم للتواصل والتعلم والاستفادة من التكنولوجيا الحديثة.

وأكد الخوري أن المؤسسة، تسعى دائماً إلى تعزيز شراكتها مع المؤسسات الحكومية والهيئات والبنوك والشركات الخاصة والداعمين الرئيسين والشركاء الاستراتيجيين للمؤسسة ومشروعاتها التنموية والإغاثية، داخل الدولة وخارجها.

يذكر أن هذه المبادرة تأتي تنفيذاً للقرارات التي اتخذتها الدولة ضمن الإجراءات الوقائية، والتزاماً من المؤسسة، وشركائها في العمل الإنساني بدورها الوطني والإنساني على الساحة المحلية.

تجدر الإشارة إلى أن التعليم يعد من الركائز الأساسية في الاستراتيجية العامة لمؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية.

طباعة