تستهدف الأفراد والمؤسسات والجمعيات الأهلية

    36 ورشة ومحاضرة تدريبية لـ «الشارقة للعمل التطوعي» خلال 2019

    صورة

    قدمت جائزة الشارقة للعمل التطوعي خلال عام 2019، 36 من الورش والمحاضرات والبرامج التدريبية لمصلحة المؤسسات الحكومية بالشارقة ودبي وعجمان وأم القيوين ورأس الخيمة، بهدف توعية موظفي المؤسسات وتعريفهم بأهمية العمل التطوعي، إلى جانب المحاضرات التعريفية المعنية بالدورة 17 للجائزة، وتسليط الضوء على فئاتها ومجالاتها وأهم التحديثات التي طرأت عليها، إضافة إلى تقديم المعلومات العامة حول برامج وسياسات العمل التطوعي.

    وقال أمين عام جائزة الشارقة للعمل التطوعي جاسم الحمادي، إن «حزمة البرامج التي قدمتها الجائزة جاءت نتيجة لتكامل الأدوار بين الجائزة، وبقية المؤسسات الحكومية التي تكاملت مع الجائزة في التوعية المجتمعية»، مضيفاً أن «الجائزة» ارتأت تكثيف مثل هذه البرامج نظراً لما لمسته من حاجة المؤسسات إلى تحفيز الموظفين للمشاركة في الأعمال التطوعية، لا سيما أن أغلب المؤسسات في الدولة أخذت طابع المبادرة في مثل هذه البرامج التي تأهل الموظفين للقيام بالتطوع.

    وأوضحت المدير التنفيذي للجائزة فاطمة موسى البلوشي، أن عدد المحاضرات التعريفية 36، بواقع 12 محاضرة، وتنفيذ محاضرتين خلال معرض الشارقة للعمل التطوعي الثاني، ومحاضرتين تطوعيتين ضمن برامج المجالس الرمضانية، كما تم تنفيذ أربعة برامج متكاملة عن إدارة العمل التطوعي المؤسسي بالتنسيق مع دائرة الموارد البشرية، علاوة على تنفيذ ثماني محاضرات بعنوان «اصنع سعادتك» لمختلف الفئات العمرية، إلى جانب ثماني ورش تدريبية للأطفال.

    وأكدت حرص «الجائزة» على مواصلة التعاون مع شركائها الاستراتيجيين من مختلف المؤسسات الحكومية والجمعيات الأهلية وأفراد المجتمع، في نشر ثقافة العمل التطوعي على مستوى المجتمع ومؤسساته، مثمنة تعاون المؤسسات والدوائر الحكومية، وجهودهم في التنسيق واستقبال فريق الجائزة بشأن انعقاد مثل هذه المحاضرات التعريفية.

    وأكدت أن من أهم سياسة الجائزة التي تنتهجها الحث والتحفيز على المشاركة في الأعمال التطوعية، وكذلك المشاركة للحصول على الجائزة من فئات المجتمع كافة من مؤسسات وأفراد، مشيرة إلى أن الجائزة تطمح إلى استهداف عدد كبير من المؤسسات والأفراد لتوصيل رسالتها التوعوية لدى المجتمع، كنوعٍ من واجبها تجاه المسؤولية المجتمعية.

    طباعة