دفع 22.5 ألف درهم لإنهاء معاناته

متبرع يتكفل بسداد فاتورة علاج «أبوموسى»

تكفل متبرع بسداد مبلغ 22 ألفاً و500 درهم، قيمة الفاتورة العلاجية المتراكمة على (أبوموسى ـ أردني ـ 77 عاماً) في مستشفى راشد من مشكلات صحية في العظام، وكان يعجز عن السداد لضعف إمكاناته المالية.

ونسق «الخط الساخن» بين المتبرع ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي لتحويل مبلغ التبرع إلى مستشفى راشد في دبي، لإنهاء معاناته مع فاتورة العلاج.

وكانت «الإمارات اليوم» نشرت بتاريخ التاسع من ديسمبر الجاري قصة معاناة (أبوموسى ـ أردني ـ 77 عاماً) الذي تلقى علاجه في مستشفى راشد، إثر معاناته مشكلات صحية في العظام، وفوجئ بأن قيمة فاتورة العلاج تصل إلى 22 ألفاً و500 درهم، وهو مبلغ كبير مقارنة بإمكاناته المالية المتواضعة.

وسبق أن روت (أم موسى) قصة معاناة زوجها لـ«الإمارات اليوم» قائلة إن زوجها عانى مشكلات صحية وأمراضاً مزمنة عدة، خلال السنوات الماضية، وتفاقم وضعه الصحي خلال السنوات الأخيرة، إذ أصيب بمشكلات في العظام، وتعرّض لكسر في الورك الأيمن، الأمر الذي أثر في حياته سلباً، وتسبب في شلّ حركته بشكل كلي تقريباً.

وقالت الزوجة إن زوجها دخل إلى قسم الطوارئ في مستشفى راشد بعد أن تعرض وركه للكسر لتلقي العلاج، وقرر الأطباء تحويله إلى العيادات التخصصية. وبعد معاينة حالته تقرر استبقاؤه في المستشفى شهراً تحت الملاحظة الطبية.

وتابعت أنه خضع خلال هذه الفترة لعملية جراحية، وبلغت قيمة فاتورته العلاجية 22 ألفاً و500 درهم، إلا أنه لم يستطع سداد هذا المبلغ بسبب أوضاعه المالية السيئة.

وأوضحت أن أسرتها مكونة من زوجها وابن وابنة، تقيم على هذه الأرض الطيبة منذ سنوات عدة، وابنها هو المعيل الوحيد للأسرة، ويعمل في إحدى الجهات الخاصة براتب 7000 درهم، يسدد منه إيجار المسكن ومصروفات الحياة ومتطلباتها.

ولفتت إلى أن ابنها حاول تدبير المبلغ من أصدقائه، لكنه لم يوفق في ذلك، لأن معظمهم يمرون بظروف صعبة، كما أنها طرقت كل الأبواب وسلكت كل السبل، أملاً في إيجاد حل لمشكلتها إلا أن كل جهودها باءت بالفشل.

استجابة سريعة

أعربت «أم موسى» عن سعادتها وشكرها العميقين للمتبرع لاستجابته السريعة ووقفته الكريمة مع معاناة زوجها في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها، مشيرة إلى أن خبر التبرع أسعد قلبها كثيراً وأعاد الأمل إلى زوجها الذي كان يمر بظروف نفسية سيئة.

وأكدت أن هذا التبرع ليس غريباً على أفراد ومؤسسات الدولة المحبة للعمل الخيري والإنساني، ونجدة الآخرين ومساعدة كل محتاج خصوصاً الحالات المرضية.

«أبوموسى» تعرّض لكسر في العظام وخضع لعملية جراحية في مستشفى راشد.

طباعة