يحتاج إلى 29.7 ألف درهم لاستكمال علاجه

4 متبرعين يسهمون بـ 25.7 ألف درهم في كلفة أدوية «عبدالرحيم»

«عبدالرحيم» خضع لبرنامج علاجي في مستشفى توام. تصوير: إريك أرازاس

تكفل أربعة متبرّعين بمبلغ 25 ألفاً و750 درهماً، إسهاماً في علاج (عبدالرحيم - أفغاني - 30 عاماً)، الذي يعاني مرض سرطان الدم (اللوكيميا)، ويحتاج إلى علاج بقيمة 55 ألفاً و488 درهماً سنوياً، ولايزال يحتاج إلى مبلغ 29 ألفاً و738 درهماً بقية كلفة العلاج، ويناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدته في تدبير بقية كلفة العلاج حتى لا يتفاقم وضعه الصحي وتتعرض حياته للخطر.

ووفقاً لمستشفى توام في مدينة العين، فإن المريض يحتاج إلى الخضوع لبرنامج علاج كيماوي بشكل مستمر، وتبلغ كلفة العلاج والأدوية 55 ألفاً و488 درهماً سنوياً.

وسبق أن روى (عبدالرحيم) قصة معاناته مع المرض لـ«الإمارات اليوم»، قائلاً: «إنه اكتشف إصابته بمرض سرطان الدم (اللوكيميا)، منذ سنوات»، موضحاً أن «الأعراض بدأت بشعوره بتعب وإعياء من أقل مجهود، وبدأ يفقد الوزن بشكل ملحوظ، مع فقد الشهية لتناول الطعام، وانتفاخ ملحوظ في البطن، وحمى وتعرق ليلي غير مفسر».

وتابع (عبدالرحيم) أنه «بعد زيادة الأعراض توجه إلى مستشفى توام في مدينة العين، وخضع للفحوص والتحاليل الطبية اللازمة، وبعد ظهور نتيجة الفحوص، أكد الطبيب أنه يعاني مرض سرطان الدم»، مشيراً إلى أن الخبر وقع عليه مثل الصاعقة، حتى إنه لم يستوعب الأمر بشكل صحيح من شدة الذهول، وبعد أن نجح الفريق الطبي في تخفيف آثار الصدمة، عاد إلى المنزل غير مصدق ما حدث، خصوصاً أنه يعلم أن كلفة علاج هذا المرض باهظة جداً في ظل تدني إمكاناته المالية والصحية.

وأضاف أن «الطبيب المعالج أكد له ضرورة الخضوع لبرنامج علاجي، يتمثل في تناول أدوية بشكل مستمر، والمشكلة أن كلفة الأدوية 4624 درهماً شهرياً، أي ما يعادل 55 ألفاً و488 درهماً سنوياً، وهذا مبلغ فوق إمكاناته وقدراته المالية»، موضحاً أنه «المعيل الوحيد لأسرته، وكان يعمل في إحدى الجهات الخاصة براتب غير ثابت، ومنذ تعرضه للمشكلة الصحية فقد وظيفته، وأصبح عاطلاً عن العمل».

وأكد (عبدالرحيم) أنه لا يعرف كيفية التصرف في تدبير كلفة الأدوية التي يحتاجها في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها، خصوصاً أن الطبيب أكد ضرورة البدء في تنفيذ البرنامج العلاجي في أسرع وقت ممكن، إلى جانب الخضوع لفحوص وتحاليل ومراجعات وأدوية بصفة مستمرة.

ولفت إلى أنه حاول اقتراض مبلغ من الأصدقاء من أجل بدء العلاج، ولكن لم يستطع تجميع كلفة الدواء لمدة شهر واحد، لتواضع المبلغ الذي حصل عليه، موضحاً أنه «تمت مساعدته سابقاً من قبل فاعلي خير خلال العام الماضي، وحالياً يقف عاجزاً عن تدبير بقية مبلغ الأدوية والعلاج، مناشداً أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مد يد العون له، ومساعدته على تدبير بقية كلفة العلاج الذي يحتاج إليه حتى لا تتدهور حالته الصحية ولا يستطيع الأطباء السيطرة عليها».

«عبدالرحيم» يعاني سرطان الدم (اللوكيميا) منذ سنوات.

طباعة