يحتاج إلى 6524 درهماً كلفة الأدوية

الأمراض المزمنة تهدّد حياة «أبوعيسى»

يعجز (أبوعيسى - 61 عاماً) عن تدبير 6524 درهماً، كلفة أدوية خاصة في مستشفى مدينة الشيخ شخبوط الطبية يحتاج إليها لعلاجه من أمراض مزمنة عدة، من بينها ارتفاع السكري والضغط، إضافة إلى أمراض القلب، وظروفه المادية لا تسمح له بتدبير المبلغ، ويناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدته على كلفة علاجه.

ويروي (أبوعيسى) قصة معاناته مع المرض لـ«الإمارات اليوم»، قائلاً: «تدهورت حالتي الصحية منذ فترة، حيث كنت في العمل، عندما شعرت بألم شديد في الصدر، ودوار وألم شديد، وعدم القدرة على التحرك، فاصطحبني صاحب العمل إلى أقرب مستشفى».

وتابع: «ذهبنا إلى مستشفى مدينة الشيخ شخبوط الطبية، حيث توجهنا إلى قسم الطوارئ، وبعد معاينة الطبيب المختص، طلب مني إجراء فحوص وتحاليل مخبرية، وإجراء تخطيط للقلب، وقد أظهرت الفحوص أني أعاني ارتفاعاً حاداً في الضغط، وفي كوليسترول الدم، ما يسبب لي الشعور بضيق وعدم راحة في صدري، مع وجود صداع حاد».

وأضاف: «بقيت في المستشفى يومين، حيث تم وضعي تحت الملاحظة، وتحسن وضعي الصحي كثيراً، وتم إخراجي من المستشفى، وطلب مني الطبيب ضرورة المراجعة الدورية كل ثلاثة أشهر، وتناول الأدوية بانتظام، وممارسة رياضة المشي لمدة ساعة يومياً».

وأوضح (أبوعيسى) أنه بعد اتباع نصائح الطبيب شعر بتحسن في صحته، مستدركاً: «لكن في الفترة الأخيرة عاد لي ضيق التنفس، والصداع الذي أدى إلى عدم قدرتي على الذهاب للعمل، لأنني أعمل سائقاً خاصاً لدى إحدى الأسر في أبوظبي، حيث بقيت في المنزل، مع تناول المسكنات، لكن من دون جدوى».

وأشار إلى أنه ذهب لمراجعة الطبيب في المستشفى، وأخبره بكل الأعراض التي يعانيها، فطلب منه إجراء تحاليل وفحوص مخبرية، والتي بينت أنه مصاب بارتفاع شديد في الضغط، فأكد الطبيب له ضرورة تناول الأدوية الخاصة التي تسيطر على حالته الصحية، وضرورة إجراء الفحوص الدورية كل ثلاثة أشهر.

وكشف (أبوعيسى) أن كلفة الأدوية التي يحتاجها لعلاج الضغط وارتفاع الكوليسترول، بالإضافة إلى الأدوية الخاصة بمرض السكري في مستشفى مدينة الشيخ شخبوط الطبية تبلغ 6524 درهماً، «وأنا عاجز تماماً عن توفير ولو جزء بسيط من تكاليف علاجي، حيث ليس لي معيل، وأنا أعمل سائقاً خاصاً لدى إحدى الأسر».

وقال: «لدي أسرة مكونة من خمسة أفراد، جميعهم عاطلون عن العمل، وراتبي 1500 درهم، والذي بالكاد يلبي متطلبات حياتنا اليومية، ونظراً لكبر سني ومرضي سأترك العمل كسائق، لأنني لا أستطيع العمل لكبر سني، وأناشد أن تمتد لي أيادي أهل الخير، لمساعدتي على تدبير كلفة الأدوية التي أحتاجها».

• «أبوعيسى» يعمل سائقاً خاصاً براتب 1500 درهم، لكنه سيترك العمل لكبر سنّه ومرضه.

طباعة