تحتاج إلى عملية «كي» كلفتها 151 ألف درهم

مشكلات في القلب منذ 15 عاماً تهدد حياة «أم حسام»

تعاني (أم حسام) مشكلات صحية في القلب منذ 15 عاماً، وخضعت لعمليات جراحية وعلاج على مدار السنوات الماضية، ولكن حالتها ساءت أخيراً، وأكد الأطباء ضرورة إجراء عملية كي مستعجلة للقلب، وتبديل الصمامات، لإنقاذ حياتها، وتبلغ كلفة العملية 151 ألفاً و600 درهم، ويناشد زوجها أهل الخير مساعدته في تدبير كلفة العلاج.

وتفصيلاً، تعرضت (أم حسام)، سورية (31 عاماً)، لمشكلات صحية في القلب خلال عام 2006، واضطرت لإجراء عملية جراحية في القلب لتركيب جهاز صمام، وبعدها تحسنت حالتها الصحية، ولكن في بداية عام 2019، عانت عدم قدرته على التنفس، مع تزايد ضربات قلبها، وتم نقلها بسيارة الإسعاف إلى مستشفى دبي، وأجري لها إنعاش، ودخلت العناية المركزة، وبقيت تحت الملاحظة الطبية، وقرر الطبيب إجراء عملية قلب مستعجلة لإنقاذ حياتها، وأجريت لها جراحة استمرت تسع ساعات، وفي تلك الأثناء تعرضت لجلطة دماغية، أدت إلى إصابتها بشلل في الطرف الأيسر من الجسم.

وتم إنقاذ حياتها، وبقيت في المستشفى لمدة أسبوع، وتحسنت حالتها الصحية، وطلب الطبيب المعالج تكثيف جلسات العلاج الطبيعي، لاستعادة حركتها بشكل طبيعي، ومنذ شهرين تم إدخالها قسم الطوارئ في مستشفى مدينة الشيخ شخبوط الطبية في أبوظبي، وتم وضعها تحت المراقبة الطبية، بعد عمل صدمة كهربائية، وحالياً تحتاج (أم حسام) لعملية كي مستعجلة للقلب، وتبديل الصمامات، وفق التقارير الطبية.

وتبلغ تكلفة علاج المريضة في المستشفى 151 ألفاً و600 درهم، لإنقاذ حياتها، والمشكلة أن إمكانات زوجها المالية لا تسمح له بتدبير مبلغ علاجها، لذا يناشد أهل الخير مساعدته على تدبير تكاليف علاج زوجته، لخوفه من تعرض حياتها للخطر.

وأكد التقرير الطبي الصادر عن مستشفى مدينة الشيخ شخبوط الطبية، أن المريضة تعاني ازدياد ضربات القلب، وعدم انتظامها، وتحتاج إلى عملية كي مستعجلة للقلب، وتبديل الصمامات، وتبلغ تكاليف علاجها في المستشفى 151 ألفاً و600 درهم.

ويروي زوج المريضة قصة معاناة زوجته مع المرض، قائلاً إن «حالتها الصحية تدهورت كثيراً منذ شهرين، عندما كنا في زيارة لأحد الأصدقاء في أبوظبي، وفي الطريق توقفنا عند محطة الوقود، وتركت زوجتي في السيارة، وعند عودتي وجدتها فاقدة الوعي، وشعرت بالخوف، وحاولت إفاقتها، فاستعادت الوعي، ولكن ضربات القلب كانت سريعة جداً، واتصلت بالإسعاف، الذي حضر في الحال».

وأضاف أنه تم إنعاشها في سيارة الإسعاف، ونقلها إلى قسم الطوارئ في مستشفى مدينة الشيخ شخبوط الطبية، وتم إعطاؤها صدمة كهربائية، لتنتظم دقات القلب، وبعدها نقلت إلى قسم العناية المركزة، وبقيت تحت الملاحظة الطبية أياماً عدة.

وأكمل الزوج أن «الطبيب طلب مني إحضار جميع التقارير الطبية، لأنني أخبرتهم بأن لديها تاريخاً مرضياً مع أمراض القلب، وبعد الاطلاع على التقارير، طلب الطبيب إجراء فحوص وتحاليل جديدة، لتحديد العلاج اللازم والمناسب، وأظهرت نتيجة الفحوص أنها تحتاج إلى عملية كي مستعجلة للقلب، وتبديل الصمامات، وتبلغ تكلفة العلاج بالكامل 151 ألفاً و600 درهم».

وتابع أنه بسبب ضعف راتبه، وتراكم الديون الشخصية، نتيجة المتابعة العلاجية لزوجته، ليس بمقدوره تأمين المبلغ المطلوب لإجراء العملية ومتابعة علاجها، موضحاً أنه المعيل الوحيد للأسرة، ويعمل في إحدى الجهات الخاصة في الشارقة، براتب 4000 درهم، ويعيل ثلاثة أفراد، إضافة إلى والدة زوجته المقيمة معه، ويدفع 1500 درهم لإيجار المسكن، وبقية الراتب بالكاد تلبي متطلبات الحياة اليومية.

ويناشد الزوج أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مد يد العون له، ومساعدته في تدبير تكاليف علاج زوجته، لإنقاذ حياتها.

استبدال الصمام التاجي

أفاد التقرير الطبي الصادر عن مستشفى مدينة شخبوط الطبية، وحصلت «الإمارات اليوم» على نسخة منه، بأن «المريضة (أم حسام)، تبلغ من العمر 31 عاماً، وتعاني مشكلات صحية في القلب، وتم إدخالها قسم الطوارئ في المستشفى، وتعاني ازدياد ضربات القلب، وتم إنعاشها».

وأضاف التقرير أنه «تم استبدال الصمام التاجي بصمام معدني في عام 2006 في سورية، ثم أصيبت بعد ذلك بتجلط الصمام التاجي في بداية عام 2019، وخضعت لعملية طارئة في مستشفى دبي، وتم استبدال الصمام التاجي بصمام اصطناعي حيوي، وتحسنت حالتها الصحية، ودخلت المستشفى مرة أخرى منذ شهرين، وتعاني ازدياد ضربات القلب، وعدم انتظامها، والمريضة حالياً تحتاج إلى عملية كي مستعجلة للقلب، وتبديل الصمامات، وتبلغ تكاليف علاجها في المستشفى 151 ألفاً و600 درهم».

طباعة