متأخرات رسوم العام الماضي.. والأب عاجز عن السداد

18.8 ألف درهم تحرم «عامر» و«عبدالله» استكمال الدراسة

يواجه والد (عامر) و(عبدالله) ظروفاً مالية صعبة، تسببت في عجزه عن سداد متأخرات الرسوم الدراسية لهما عن العام الماضي التي تبلغ 18 ألفاً و815 درهماً، ما يمنعهما من مواصلة دراستهما العام الجاري، إذ يدرس عامر في الصف العاشر، وعليه متأخرات بلغت 13 ألفاً و590 درهماً، بينما يدرس أخوه في الصف الثاني، وعليه متأخرات تبلغ 5225 درهماً، ويناشد الأب أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدته على السداد، حتى لا يضيع مستقبل ابنيه.

وقال والد الطالبين لـ«الإمارات اليوم» إن «حالتنا المالية ساءت جداً بعد تراكم الديون على عاتقي، بسبب حصولي على قرض من أحد البنوك لدفع متأخرات الإيجار، لخوفي من أن أصبح بلا مأوى أنا وعائلتي، وأثر ذلك في وضع واستقرار الأسرة المادي، ولم أقدر على سداد الرسوم الدراسية المتأخرة لابنيّ (عامر) و(عبدالله)، وأنا خائف جداً من عدم استكمال دراستهما لهذا العام».

وأضاف: «لدي أسرة مكونة من خمسة أفراد، و(عامر) و(عبدالله) يدرسان بإحدى المدارس الخاصة في إمارة الشارقة، ومنذ نهاية العام الماضي بدأت أوضاعي المالية في التدهور، لكنهما استمرا في الدراسة إلى أن تراكمت الرسوم الدراسية، وحالياً ترتبت علي تكاليف دراستهم المدرسية البالغة 18 ألفاً و815 درهماً».

وأشار إلى أن ابنيه يعيشان في حالة حزن، لخوفهما من عدم الاستمرار في الدراسة كبقية أقرانهما، وهما من المتفوقين في الدراسة، ولا يحتمل رؤيتهما يخسران عاماً من عمريهما من دون دراسة، بسبب أمور لا دخل لهما فيها. وأوضح أنه يعمل في إحدى الجهات الحكومية براتب 6500 درهم، وهو المعيل الوحيد لأسرته، ويتبقى من راتبه بعد سداد قسط القر 3040 درهماً، بالكاد يلبي احتياجاتهم اليومية.

الأب يعمل براتب 6500 درهم، ومنذ سنة ونصف السنة استدان من أحد البنوك وتراكمت ديونه.

طباعة