أجرى عملية قلب مفتوح وغير قادر على العمل

80 ألف درهم متأخرات إيجارية على «أبوخليل»

يعجز (أبوخليل - 67 عاماً) عن سداد 80 ألف درهم، متأخرات إيجارية عن البيت الذي يسكن فيه مع أسرته المكونة من تسعة أفراد، وأصبحوا جميعهم مهددين بالطرد، خصوصاً بعد أن أقام مالك البيت دعوى قضائية يطالب فيها بسداد المبلغ كاملاً، لذا يناشدون أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مد يد العون والمساعدة إليهم لسداد المبلغ المطلوب.

وقال (أبوخليل) لـ«الإمارات اليوم»: «إنه عمل أكثر من 40 عاماً بقطاعات حكومية وخاصة في الدولة، ولم يواجه أي ظروف قاسية، حيث كان وضع أفراد أسرته المادي والمعيشي مستقراً، إذ إنه عمل أكثر من ثماني سنوات مندوب مبيعات بإحدى الشركات الخاصة براتب 8000 درهم، استطاع من خلاله سداد إيجار المسكن والرسوم الدراسية وكلفة المأكل والمشرب لأفراد أسرته».

وتابع: «قبل أربع سنوات، بعد إجراء عملية قلب مفتوح، أصبحت غير قادر على العمل كلياً، حيث كانت حالتي الصحية تتدهور يوماً تلو آخر، كوني أشعر بتعب شديد وصعوبة في التنفس وتشوش في الذاكرة، وإصابتي بأرق وعدم انتظام ساعات النوم، فتركت عملي بسبب وضعي الصحي».

وأضاف: «لم تتأثر حياة أفراد أسرتي المادية والمعيشية، حيث كان لدي من الأبناء من يساعدني في مصروفات الأسرة، وهم ابنتي (ليان - 32 عاماً) التي تعمل في القطاع الخاص براتب 7000 درهم، تسدد منه إيجار المسكن والرسوم الدراسية لأبنائي (خليل) و(مريم) و(فاطمة)، وابني (محمود - 25 عاماً) الذي يعمل في قطاع مصرفي براتب 4000 درهم، يسدد فاتورة الكهرباء ومصروفات الأسرة اليومية من مأكل ومشرب، إذ أصبح مصدر دخل أفراد الأسرة يقع على عاتقيهما، وبسبب ظروف خارجة عن سيطرتهما في عام 2019 فقدا وظيفتيهما، وتبدلت حالنا، وتراكمت الديون وأصبحنا عاجزين كلياً عن سداد المتأخرات الإيجارية وقدرها 80 ألف درهم، وأصبحت أسرتي مهددة بالطرد في أي وقت، بعد أن أقام مالك البيت دعوى قضائية مطالباً فيها بسداد المتأخرات الإيجارية كاملة، والمشكلة أن ظروفنا المالية في الوقت الحالي تحول دون تأمين هذا المبلغ».

وناشد أصحاب القلوب الرحيمة مساعدته على تدبير قيمة المتأخرات الإيجارية المتراكمة عليه.

ابنا «أبوخليل» تركا عملهما، والأسرة أصبحت دون معيل.

طباعة