العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    مازالت تحتاج إلى 80 ألفاً و344 درهماً لمواصلة علاجها من السرطان

    متبرعان يتكفلان بمساعدة «أم محمد» بـ 54 ألف درهم

    تكفل متبرعان بمساعدة المريضة السودانية (أم محمد)، وسداد جزء من تكاليف علاجها بمبلغ 54 ألف درهم، من إجمالي تكاليف علاجها البالغة 134 ألفاً و344 درهماً، إذ سددت متبرعة مبلغ 50 ألف درهم، فيما أسهم متبرع بمبلغ 4000 درهم، ولاتزال معاناة المريضة قائمة لاستكمال المبلغ المتبقي، البالغ 80 ألفاً و344 درهماً.

    ونسق «الخط الساخن» بين المتبرعين ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي، لتحويل مبلغ التبرع لحساب المريضة بمدينة الشيخ شخبوط الطبية في أبوظبي.

    وكانت «الإمارات اليوم» نشرت، بتاريخ 11 من الشهر الجاري، قصة معاناتها عدم قدرتها على سداد مبلغ علاجها، وأعربت عن سعادتها وشكرها العميق للمتبرعين لوقفتهما معها في ظل الظروف التي تمر بها.

    و(أم محمد - سودانية - 61 عاماً) تعاني سرطان الثدي من الدرجة الرابعة، وتحتاج إلى علاج وأشعة للسيطرة على المرض، خصوصاً أنها تعاني أيضاً مشكلات صحية في القلب وارتفاع ضغط الدم وفشلاً كلوياً، وتحتاج إلى علاج عاجل لتفادي انتشار السرطان في بقية جسمها، وتبلغ كلفة العلاج والفحوص 134 ألفاً و344 درهماً، وتناشد من يساعدها على سداد مبلغ العلاج قبل فوات الأوان لإنقاذ حياتها.

    وروت (أم محمد) قصة معاناتها لـ«الإمارات اليوم» قائلة إنها تعاني أمراضاً مزمنة عدة منذ سنوات، وكانت تحاول التعايش مع هذه الأمراض، وأخيراً بدأت تشعر بآلام غير محتملة، وتوجهت إلى مدينة الشيخ شخبوط الطبية في أبوظبي، وخضعت لفحوص، وتبيّن بعد معاينة الأطباء أنها تعاني الإصابة بسرطان الثدي، والمرض وصل إلى مرحلة حرجة، وخضعت لعملية جراحية عاجلة لاستئصال الورم.

    وأضافت أن الأطباء تبين لهم، بعد إجراء الأشعة بعد الجراحة، أن هناك ورماً على الرئة ويحتاج إلى علاج ومتابعة علاجية، نظراً إلى سوء الحالة الصحية، خصوصاً أنها تعاني أمراضاً مزمنة عدة، منها القلب وارتفاع ضغط الدم والفشل الكلوي، وتحتاج إلى أدوية مختلفة بشكل منتظم.

    وتابعت (أم محمد) أن التأخير في تلقي العلاج سيؤدي إلى انتكاسة شديدة في الوضع الصحي، والمشكلة أن كلفة العلاج والفحوص تبلغ 134 ألفاً و344 درهماً، ولا تعرف ما العمل في ظل الظروف التي تمر بها، خصوصاً أن مصدر دخل الأسرة متواضع ولا يكاد يغطي مصروفات الحياة ومتطلباتها، وسبق لشقيقها محاولة مساعدتها بشتى الطرق، لكن الوقت يمضي والمرض بات يهدد حياتها بالخطر إن لم تبادر بتلقي العلاج اللازم في الوقت المناسب.

    وأشارت إلى أن وضعها الصحي في الآونة الأخيرة بدأ يتدهور بشكل سريع، وتخشى انتشار المرض في أماكن أخرى من جسمها، وعندها ستصعب السيطرة على المرض، وتتدهور حالتها الصحية وتصبح حرجة، وتخرج عن سيطرة الأطباء، وتصبح حياتها في خطر، مناشدة أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدتها على تدبير المبلغ المتبقي من علاجها، البالغ 80 ألفاً و344 درهماً.

    استئصال الورم

    أفاد التقرير الطبي الصادر عن مدينة الشيخ شخبوط الطبية في أبوظبي، وحصلت «الإمارات اليوم» على نسخة منه، بأن المريضة (أم محمد - سودانية - 61 عاماً) تعاني إصابتها بسرطان الثدي من الدرجة الرابعة، وأوضح التقرير أن المريضة خضعت لعملية جراحية لاستئصال الورم، وتبين في الأشعة بعد الجراحة أن هناك كتلاً على الرئة، كما تعاني المريضة مشكلات صحية أخرى في القلب وارتفاع ضغط الدم، وتحتاج إلى أدوية وعلاج لتفادي انتشار الورم السرطاني في مناطق أخرى بجسدها.

    • «أم محمد» مصابة بسرطان الثدي، وتحتاج إلى مساعدة للعلاج من المرض.

    طباعة