برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    إدارة المدرسة منعتهم من الحصول على شهاداتهم

    متبرعة تسدّد 19 ألف درهم متأخرات دراسية لأبناء «أبوعبدالله»

    تكفلت متبرعة بسداد 19 ألف درهم متأخرات رسوم دراسية على (عبدالله) و(عبدالرحمن) و(أحمد) و(دانة) منذ العام الماضي.

    وكانت إدارة المدرسة طالبت الأب بسداد المتأخرات، وحرمت أبناءه من الحصول على شهاداتهم الدراسية. كما منعتهم من الاستمرار في الدراسة للعام المقبل. وأرسلت له العديد من الإنذارات، عبر الرسائل النصية، والبريد الإلكتروني، مطالبة بسداد الرسوم المتأخرة.

    ونسّق «الخط الساخن» بين المتبرعة ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي لتحويل قيمة التبرع إلى المدرسة، لضمان حصول أبناء (أبوعبدالله) على شهادات العام الدراسي الماضي، وتالياً العودة إلى مقاعدهم الدراسية في الموعد، مع انطلاقة الموسم الدراسي المقبل.

    وكانت «الإمارات اليوم» نشرت، في 2 أغسطس الجاري، قصة عجز (أبوعبدالله) عن تدبير متأخرات الرسوم الدراسية لأبنائه الأربعة.

    وأعرب (أبوعبدالله) عن شكره العميق للمتبرعة لوقوفها إلى جانبه، في ظل الظروف المالية التي يمر بها، مشيراً إلى أن هذا التبرع ليس غريباً على أفراد الدولة والمقيمين فيها، فقد أصبح مدّ يد العون لكل محتاج والتعاون لفك الكرب ثقافة مجتمعية وسلوكاً يميز أبناء هذا البلد عن غيرهم.

    وقال (أبوعبدالله) إنه عمل في شركة نقليات منذ أكثر من 11 عاماً بإمارة أبوظبي، براتب 4500 درهم، وكان وضعه المالي مستقراً، خلال الأعوام الماضية، واستطاع توفير احتياجات أفراد أسرته، لكنه تعثر مالياً في مارس العام الماضي، بسبب إيقاف الشركة نشاطها.

    وأضاف: «كان لديّ مبلغ من المال جمعته خلال سنوات عملي، أتاح لي تغطية الالتزامات المالية المترتبة عليّ، لكنني لم أستطع سداد المتأخرات الدراسية لأبنائي».

    • «أبوعبدالله» تعثّر مالياً في مارس العام الماضي، بسبب توقف الشركة التي يعمل.

    طباعة