مهدّد بالطرد من منزله وتوقف ابنتيه عن الدراسة

«أبوحنين» مطالب بـ 18.3 ألف درهم متأخرات إيجارية ودراسية

يواجه (أبوحنين) مشكلة مالية مزدوجة، تتمثل في وجود متأخرات إيجارية على المسكن الذي يعيش فيه، مما يجعله وأسرته عرضة للطرد منه، إضافة إلى وجود متأخرات في الرسوم الدراسية لابنتيه، ما يهددهما بالتوقف عن متابعة الدراسة.

ويناشد (أبوحنين - عراقي - 54 عاماً) أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مدّ يد العون له، لمساعدته على سداد المبالغ المطلوبة منه حتى تتمكن ابنتاه (حنين) و(وهج) من مواصلة دراستهما، ولا تضطر أسرته إلى مغادرة المسكن الذي تعيش فيه.

ويشرح أنه يحتاج إلى 18 ألفاً و340 درهماً، هي 13 ألفاً و340 درهماً قيمة المتأخرات الإيجارية، و5000 درهم المتأخرات المدرسية، فيما يبلغ راتبه الشهري 3000 درهم.

وكان قد حصل على قرض من أحد الأصدقاء المقربين له، ليسدد الالتزامات المالية التي واجهها خلال السنوات الماضية، لكنه عاجز حالياً عن تدبير المبلغ، نظراً إلى تدهور وضعه المالي.

وقال (أبوحنين): «عملت منذ أكثر من 16 عاماً في قطاعات حكومية وخاصة مختلفة بالدولة، وفي عام 2016 حصلت على وظيفة جديدة في شركة مقاولات، وكانت زوجتي تعد أطباق الحلويات والمعجنات لبيعها للأهل والأصدقاء، وكانت حياتنا المالية مستقرة، إذ استطعنا تحقيق التوازن بين احتياجاتنا الأساسية ودخلنا.

وفي ديسمبر من العام الماضي توقفت الشركة التي كنت أعمل فيها عن صرف رواتب الموظفين، بسبب تعرضها لخسارة مالية، ما أدى إلى تراكم الديون والمتأخرات الدراسية والإيجارية عليّ، ولم أستطع سداد أي جزء من المتأخرات الدراسية لابنتي (حنين)، الطالبة في الصف التاسع، و(وهج)، الطالبة في الصف الخامس الابتدائي، التي تبلغ 5000 درهم للفصل الدراسي الثاني».

وتابع: «أشعر بقلق شديد من احتمال توقف ابنتي عن مواصلة دراستهما للفصل الدراسي الجديد في حال عدم سداد الأقساط المدرسية المتبقية، لأن إدارة المدرسة أرسلت رسالة تطالبني فيها بسداد المتأخرات. كما أقام مالك المسكن دعوى قضائية يطالبني فيها بسداد المتأخرات الإيجارية، التي بلغت 13 ألفاً و340 درهماً. والمشكلة أنني أمرّ بظروف مالية صعبة تحول دون تأمين المبلغ».

طباعة