عاطل عن العمل منذ نوفمبر الماضي

«أبوعمر» يعجز عن سداد 24 ألف درهم متأخرات دراسية لأولاده

واجه (أبوعمر) ظروفاً مالية صعبة، جعلته غير قادر على دفع المتأخرات الدراسية للعام الماضي، ورفضت إدارة المدرسة تسليم أولاده الأربعة نتائج التقييم الدراسي للعام الماضي، بعد تراكم المتأخرات الدراسية، حتى بلغت 24 ألف درهم لأبنائه الأربعة، من إجمالي 28 ألف درهم، حيث لم يستطع الأب سداد سوى 4000 درهم، ويناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدته في سداد الرسوم الدراسية حتى لا يُحرم أولاده من دراستهم.

وقال (أبوعمر) لـ«الإمارات اليوم» إنه المعيل الوحيد للأسرة، ويعاني ظروفاً مالية صعبة منذ إنهاء خدماته، نتيجة تقليص عدد الموظفين في جهة عمله، في شهر نوفمبر الماضي، وأصبح عاطلاً عن العمل وليس لديه أي مصدر للدخل.

وأوضح أنه يعمل في الدولة، منذ أكثر من 35 عاماً في قطاعات حكومية وخاصة، وينفق على أسرته المكونة من ستة أفراد، حيث كان يعمل في جهة خاصة ويتدبر أمور أسرته، وسجل أبناءه في الفصول الدراسية المختلفة لمتابعة مشوارهم الدراسي.

وأضاف (أبوعمر) أنه «لم يتوقع أبداً أن تسوء أموره المالية بشكل كبير، وأن يقف عاجزاً عن سداد المتأخرات الدراسية عن العام الماضي، التي بلغت 24 ألف درهم، والمشكلة أن ظروفه الصعبة تحول دون تأمين هذا المبلغ، خصوصاً أنه عاطل عن العمل».

وتابع أنه بحث عن عمل لتدبير مصروفات أسرته، وفشل في العثور عمل، مناشداً أهل الخير وأصحاب الأيادي البيضاء مساعدته في ظل ظروفه الصعبة التي يمرّ بها، وإعانته على سداد المتأخرات الدراسية لأولاده، حتى يتابعوا مشوارهم الدراسي.

طباعة