بلغت 24 ألفاً و850 درهماً

متبرع يسدد المتأخرات الدراسية لأبناء «أبوملاذ»»

أنهى متبرع معاناة أسرة (أبوملاذ)، التي عجزت عن سداد 24 ألفاً و850 درهماً، قيمة المتأخرات الدراسية لأبنائه الأربعة: (ملاذ - 14 عاماً)، و(أحمد - 12 عاماً)، و(مريم - 10 أعوام)، و(ميعاد - ثمانية أعوام) عن العام الدراسي 2020-2021، ما أجبرهم على البقاء في المنزل دون دراسة بالفصل الدراسي الثاني، بسبب ظروف مادية صعبة واجهته منذ شهر مارس من العام الماضي.

ونسّق «الخط الساخن» بين المتبرع ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري، لتحويل مبلغ التبرع إلى حساب المدرسة.

وبيّنت الكشوف المدرسية للطلاب الأربعة أن (ملاذ) تدرس في الصف التاسع، و(أحمد) في الصف السادس، و(مريم) في الصف الرابع، و(ميعاد) في الصف الثاني، وأنهم متفوقون في الدراسة، وإدارة المدرسة أوقفتهم عن الدراسة في الفصل الدراسي الثاني، بسبب تراكم المتأخرات الدراسية التي بلغت 42 ألفاً و850 درهماً.

وأعرب (أبوملاذ) عن سعادته، وشكره العميق للمتبرع، لمساعدته على سداد المتأخرات الدراسية لأبنائه، في ظل الظروف التي يمر بها، مشيراً إلى أن هذه الوقفة أعادت الفرحة والبسمة من جديد إلى الأسرة.

وسبق أن نشرت «الإمارات اليوم» بتاريخ الثالث من فبراير الجاري، قصة معاناة (أبوملاذ)، وعدم قدرته على سداد الرسوم الدراسية لأبنائه الأربعة، والتي تبلغ 42 ألفاً و850 درهماً، بسبب مروره بضائقة مالية صعبة، واستطاع (أبوملاذ) سداد 18 ألف درهم من إجمالي مبلغ الرسوم الدراسية في وقت سابق.

وقال (أبوملاذ)، لـ«الإمارات اليوم» إنه يعمل في جهة خاصة براتب 10 آلاف درهم، وكان راتبه يغطي جميع احتياجات أفراد الأسرة الأساسية من مسكن ومشرب ومأكل وتعليم الأبناء، وكان وضعه المالي مستقراً، ولم يشك أي عقبات.

وأضاف: «في مارس من العام الماضي، تم خفض رواتب العاملين في الشركة التي أعمل بها، ليصبح راتبي 5000 درهم، وأصبحت غير قادر على سداد الرسوم الدراسية لأبنائي الأربعة، إذ أصبح راتبي الشهري بالكاد يغطي الاحتياجات الأساسية لأفراد الأسرة، أسدد منه إيجار المسكن وقدره 1833 درهماً شهرياً، والمتبقي من الراتب ينفق على المأكل والمشرب».

وتابع: «حاولت البحث عن وظيفة جديدة لأستطيع الإنفاق على أسرتي، في ظل الظروف الصعبة التي أواجهها، ولم أوفق، وتراكمت الديون والأعباء على عاتقي، وبدأت حالتي المالية تزداد سوءاً، وأصبحت غير قادر على سداد ولو جزءاً بسيطاً من المتأخرات الدراسية المتعلقة بأبنائي، وكنت مؤملاً أن الضائقة المالية التي أمر بها ستكون مؤقتة، وسيتم تجاوزها، لكن الوضع المتردي الذي أمر به طالت مدته، ولم أجد سبيلاً لسداد المتأخرات الدراسية المتعلقة بأبنائي الأربعة».


- الأب سدد 18 ألف درهم وعجز عن تدبير بقية  المتأخرات.

طباعة