تعاني سرطان الرحم منذ عام

«ياسمين» تحتاج إلى علاج بـ 20.4 ألف درهم

تعاني (ياسمين - هندية - 54 عاماً) سرطان الرحم، ووفقاً لمستشفى توام في العين، فإنها تحتاج إلى أدوية لثلاثة أشهر بـ20 ألفاً و466 درهماً، وإمكاناتها المالية لا تسمح لها بذلك، وحالتها الصحية سيئة.

وتناشد المريضة أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مد يد العون لها، ومساعدتها على تدبير مبلغ العلاج المطلوب، لتتجاوز آلام المرض قبل أن ينتشر في جسدها.

وتروي (ياسمين) قصتها لـ«الإمارات اليوم»، قائلة: «ظهرت أعراض المرض قبل عام بالتدريج، فتوجهت لإجراء فحوص وتحاليل طبية في العيادات المتخصصة في مستشفى توام، حيث تبين بعد معاينة الأطباء لي أنني مصابة بسرطان الرحم، وأن المرض ينتشر في جسدي، فقرر الطبيب المعالج لي أن أتناول أدوية علاجية لمدة عام كامل، ليتم بعد ذلك تقييم حالتي الصحية مرة أخرى، ليقرر بعد ذلك مدى حاجتي إلى مواصلة العلاج، أو أكون شفيت من المرض، وأعود إلى ممارسة حياتي الطبيعية».

وأضافت: «كلفة علاجي باهظة جداً، إذ تبلغ شهرياً 22 ألفاً و740 درهماً، والتأمين الصحي يغطي 70% من الكلفة، ويجب عليّ أن أسدد الـ30% المتبقية، أي ما يعادل 6822 درهماً».

وتابعت: «لم أجد أي طريق لتدبير المبلغ المطلوب إلا التقديم على طلب مساعدة في جمعيات خيرية، ووافقت إحداها على مساعدتي لمدة تسعة أشهر، وبعد انقضائها أصبحت عاجزة مرة أخرى عن مواصلة علاجي للثلاثة أشهر من العام الذي أوصى به الأطباء، ليعاد تقييم حالتي الصحية من جديد، وتبلغ كلفة علاجي المتبقية، أي النسبة التي يجب عليّ أنا أسددها 9745 درهماً، أي ما يعادل 29 ألفاً و235 درهماً، وأناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدتي على تجاوز أزمتي الصحية مع المرض، وتدبير كلفة علاجي».

وأشارت (ياسمين) إلى أن المبلغ المطلوب باهظ جداً بالنسبة لإمكاناتها المالية المتواضعة، إذ إنها تعمل في إحدى الجهات الحكومية براتب 13 ألفاً و345 درهماً، يذهب منه 3300 درهم شهرياً لإيجار المسكن، والباقي ينفق على متطلبات الحياة ومصروفاتها.

• الأطباء وصفوا للمريضة علاجاً لمدة عام، وتعجز عن تدبير كلفته للأشهر الثلاثة المتبقية.

طباعة