المبلغ المتبقي لمواصلة العلاج 25 ألفاً

4 متبرعين يساعدون «جودي» بـ 16 ألف درهم

ساعد أربعة متبرعين الطفلة (جودي) على سداد كلفة علاجها ومكملاتها الغذائية لمدة خمسة أشهر، بمبلغ 15 ألفاً و948 درهماً، ولاتزال تحتاج إلى كلفة العلاج والمكملات للشهور السبعة المتبقية، وتبلغ قيمتهما 25 ألفاً و740 درهماً.

وناشد والدها ذوي القلوب الرحيمة من المقتدرين وميسوري الحال، مساعدته على تأمين المبلغ المطلوب لإنقاذ حياتها من الخطر.

ونسق «الخط الساخن» بين المتبرعين ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي، لتحويل قيمة التبرع إلى حساب المريضة بمستشفى توام في العين.

وكانت «الإمارات اليوم» نشرت في أول من أمس، قصة معاناة (جودي) بسبب عدم قدرة أسرتها على تدبير قيمة علاجها.

والطفلة (سورية - ثلاث سنوات) تعاني الإصابة بمرض يدعى «الاستقلاب المزمن في الكبد» منذ الولادة، ووفقاً لمستشفى توام فهي تحتاج إلى أدوية لمدة عام في مرحلة علاجها الأولى، وتبلغ كلفتها 41 ألفاً و688 درهماً.

وقال والد الطفلة: «أشكر المتبرعين لوقفتهم النبيل، ومبادرتهم الخيرة لمساعدة طفلتي على تكاليف علاجها لخمسة أشهر، وأرجو أن تمتد لي يد العطاء لمساعدتي على تأمين المبلغ المتبقي من كلفة العلاج، لأننا مازلنا نحتاج إلى 25 ألفاً و740 درهماً».

وأضاف: «تحتاج ابنتي إلى علاج لم يحدده الأطباء بعد، لكن عليها أن تتناول أدوية لمدة عام، وهذه مرحلة العلاج الأولى، ولاحقاً سيقيّم الأطباء وضعها مرة أخرى، وسيتضمن ذلك إعادة إجراء الفحوص والتحاليل مرة أخرى».

وأشار الأب إلى أن بطاقة التأمين الصحي لا تغطي تكاليف علاج الطفلة، الأمر الذي زاد وضعه صعوبة.

وشرح أنه يمرّ بظروف معيشية صعبة بسبب وضعه المالي البسيط، فهو المعيل الوحيد لأفراد أسرته، وهو يعمل في إحدى الجهات الخاصة في مدينة العين براتب 3500 درهم، يسدد منه 2000 درهم شهرياً إيجار المسكن، أما المبلغ المتبقي (1500 درهم) فيحاول الاستفادة منه في تدبير مصروفات أسرته الحياتية وتأمين مستلزماتها.

وناشد الأب أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدته على تأمين قيمة الأدوية لابنته، للشهور السبعة المتبقية من مرحلة علاجها الأولى.

ويفيد التقرير الطبي الصادر من مستشفى توام بأن المريضة تعاني مرض الاستقلاب المزمن في الكبد منذ الولادة، وهو عدم قدرة الكبد على تصفية السموم والمواد الضارة التي تدخل الجسم.

ويتابع أن جودي تحتاج إلى مكملات غذائية ودوائية تساعدها على التخلص من السموم والمواد الضارة وإزالتها من الجسم.

وتبلغ الكلفة، وفقاً للتقرير، 3474 درهما شهرياً، فيما لا يقوم التأمين الصحي لديها بتغطية التكاليف.

ويؤكد أن عدم أخذ الدواء سيتسبب في ارتفاع الأمونيا (السموم)، وصعودها إلى الدماغ، ما يعرض حياة الطفلة للخطر.


عدم تناول الدواء سيتسبّب في صعود السموم إلى دماغ المريضة.

«بطاقة التأمين الصحي لا تغطي تكاليف علاج الطفلة جودي»

طباعة