يعاني مرضاً بكتيرياً في محجر العين

متبرّع يسدد 16 ألف درهم كلفة علاج «محمد»

تكفّل متبرّع بمساعدة (محمد - 41 عاماً - باكستاني) على تسديد 16 ألف درهم كلفة علاجه لمدة ثلاثة أشهر من مرض بكتيري في عينه أدى إلى إصابته بضعف في الرؤية.

ونسق «الخط الساخن» بين المتبرّع ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي، لتحويل مبلغ التبرع لحساب المريض في مستشفى توام بالعين.

وكانت «الإمارات اليوم» نشرت أول من أمس (الأحد 10 يناير)، قصة معاناة المريض، وعدم قدرته على التكفل بمبلغ العلاج، نظراً إلى الظروف المالية الصعبة التي يمر بها.

وأعرب المريض عن فرحته بتكفل المتبرع بتسديد قيمة علاجه، وقال: «انتظرت مدة طويلة لعلاج عيني من المرض، حيث إنني أمر بظروف مادية صعبة لضعف راتبي، وخضوعي للعلاج سينهي معاناتي من المرض»، مؤكداً أن التبرع ليس غريباً على أفراد ومؤسسات الدولة، وتكاتفهم لمساعدة من يعيشون على هذه الأرض الطيبة.

وسبق أن روى المريض قصته لـ«الإمارات اليوم»، قائلاً: «معاناتي الصحية في العين، سبّبت لي ضعف البصر، وسبق أن أجريت فحوصاً طبية في مستشفى توام، وبيّنت أني أعاني مرضاً بكتيرياً في محجر العين، وقرّر الطبيب حاجتي إلى علاج لمدة ثلاثة أشهر، تبلغ كلفته 16 ألف درهم»، مشيراً إلى أن بطاقة التأمين الصحي لم تغطِّ كلفة الأدوية، لاستنفاد المبلغ المحدد للعلاج بها.

وتابع: «الألم الشديد في عيني يجعل من الصعب عليّ النوم في الليل، خصوصاً أن المرض اذا لم يعالج قد يسبب ضعفاً شديداً في الرؤية، وكنت أعيش على المسكنات»، وقال إن «الطبيب المعالج طلب مني الإسراع في تناول العلاج الذي حدده من أجل عدم تفاقم وضعي الصحي». وأضاف: «إمكاناتي المالية محدودة جداً، إذ أعتبر المعيل الوحيد لأسرتي في باكستان، وأعمل في إحدى المؤسسات الخاصة براتب 1200 درهم شهرياً».


بطاقة التأمين الصحي لم تغطِّ كلفة الأدوية، لاستنفاد المبلغ المحدد للعلاج.

طباعة