سددتا 41 ألفاً و657 درهماً تكاليف علاجها

متبرعتان تنهيان معاناة «أمل» من مرض الروماتويد المفصلي

سدّدت متبرعتان 41 ألفاً و657 درهماً، تكاليف علاج المريضة «أمل»، التي تعاني مرض الروماتويد المفصلي منذ أربع سنوات، وكانت تحتاج إلى أدوية لمدة ستة أشهر كلفتها 32 ألفاً و660 درهماً، إضافة إلى فحوص وتحاليل بـ9000 درهم، بكلفة إجمالية تبلغ 41 ألفاً و657 درهماً.

ونسّق «الخط الساخن» بين المتبرعتين ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي، لتحويل مبلغ التبرع إلى حساب المريضة في المستشفى.

وشكر زوج المريضة «أمل» المتبرعتين على مساعدتهما والوقوف إلى جانبهم في ظل الظروف الصعبة التي يمرون بها في الوقت الراهن، معرباً عن سعادة زوجته المريضة بسماع خبر سداد كلفة علاجها بالكامل.

ونشرت «الإمارات اليوم»، بتاريخ 7 يوليو الجاري، قصة معاناة «أمل» بعد إصابتها بالروماتويد المفصلي.

وكان زوج المريضة روى قصة معاناتها مع المرض لـ«الإمارات اليوم»، قائلاً: «لم تكن زوجتي تعاني أي أمراض، وذات يوم كانت تعد الطعام، وفجأة سمعتها تناديني، وعندما ذهبت إليها، وجدتها على الأرض، ولا تستطيع أن تتحرك، وتشعر بألم شديد في جسمها».

وأضاف: «أعطيتها مسكناً للألم، لكن مفعوله لم يدم طويلاً، إذ تدهورت حالتها، ونقلتها إلى قسم الطوارئ بمستشفى ميديور في دبي، وأظهرت الفحوص أنها تعاني مرض الروماتويد المفصلي، ويعتبر من الأمراض المزمنة في المفاصل، وهو الذي تسبب في حدوث ألم شديد في مفاصل الجسم، وتسبب في عدم قدرتها على الحركة».

وتابع أن «مرض المفاصل أدى إلى إصابتها بالعديد من المضاعفات الصحية، منها إصابتها بأنيميا حادة، وهي بحاجة إلى نظام غذائي خاص، وتناول أدوية وفيتامينات بانتظام، وإلا ستحدث لها مضاعفات، ما يُشكل خطورة كبيرة على حياتها».

وتابع: «أنا عاجز تماماً عن تدبير مبلغ علاجها، حيث إنني عاطل عن العمل لكبر سني، ولدي ابن صغير في المدرسة، وليس لدينا أي مصدر للدخل، سوى مساعدات بعض الأهل والأصدقاء».


مرض المفاصل أدى إلى إصابة «أمل» بمضاعفات صحية منها أنيميا حادة.

طباعة