تدهورت أوضاعه المالية منذ عام 2018

238.7 ألف درهم متأخرات إيجارية تهدّد أسرة «أبوأحمد» بالتشرّد

تعجز أسرة (أبوأحمد - أردني)، المكونة من أربعة أشخاص عن سداد 238 ألفاً و764 درهماً متأخرات إيجارية عن المسكن الذي يقطنون فيه، لمدة تزيد عن عامين ونصف العام، ما يهددهم بالتشرد حال سجن عائلها الوحيد، وتناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مد يد العون والمساعدة لسداد المتأخرات.

منذ بداية عام 2018 والأب يعاني تراكم المتأخرات الإيجارية، بسبب إنهاء خدماته في الشركة التي كان يعمل فيها.

ويعمل (أبوأحمد) حالياً في محل لبيع الحلويات براتب 5000 درهم شهرياً، بالكاد يلبي احتياجات ومتطلبات الأسرة.

ويروي (أبوأحمد) قصة معاناته وظروفه التي مرّ بها لـ«الإمارات اليوم» قائلاً: «عملت سبع سنوات في شركة خاصة، وكانت حالتي مستقرة، وبعدما كبر أبنائي وازدادت مصروفات الحياة على عاتقي، بحثت عن فرصة عمل جديدة أستطيع من خلالها تلبية احتياجات أفراد أسرتي، وفي عام 2007 حصلت على فرصة عمل جديدة في شركة خاصة».

وتابع: «لم أتوقع في يوم من الأيام أن تسوء حالتي المالية، ففي بداية عام 2018 تعثرت الشركة وتم إنهاء خدماتي، وأصبحت بلا عمل أو مصدر دخل، ولم أوفق في الحصول على عمل مناسب، وطرقت أبواب قطاعات خاصة وحكومية عدة، وفي ديسمبر من عام 2019 أخبرني أحد الأصدقاء بوجود عمل بسيط في أحد محال الحلويات براتب 5000 درهم، فقبلت به حتى أستطيع تدبير مصروفات حياة أفراد أسرتي».

وأضاف (أبوأحمد): «لم أستطع تدبير جزء ولو بسيطاً من مبلغ المتأخرات الإيجارية، وأصبحت مهدداً بالسجن في أي وقت، وأصبحت عائلتي مهددة بالطرد والتشرد، إذ أقام مالك البيت دعوى قضائية يطالبني بسداد المتأخرات الإيجارية، وطالب بدفع المبلغ كاملاً، وإلا سيتم سجني، والمشكلة أن ظروفي المادية تحول دون تأمين المبلغ».

وأوضح أنه حاول اللجوء إلى جهات عدة لمساعدته على حل مشكلته من دون جدوى، وحالياً لا يعرف كيفية الخروج من هذا المأزق، مناشداً أهل الخير مساعدته، وإعانته على سداد المتأخرات الإيجارية لمالك الشقة، حتى لا تتشرد أسرته.

طباعة