انفصلت عن زوجها وفقدت عملها.. والأسرة بلا معيل

«أم عهد» تحتاج إلى 68 ألف درهم لسداد متأخرات دراسية وإيجارية

تحتاج (أم عهد - سودانية)، 68 ألفاً و175 درهماً، لسداد المتأخرات الدراسية لابنتها (عهد)، والبالغة 21 ألفاً و600 درهم، إضافة إلى تراكم الإيجار عليها بقيمة 46 ألفاً و575 درهماً، إذ إنها هي المعيلة الوحيدة لأسرتها بعد طلاقها، وأصبحت عاطلة عن العمل منذ فترة، وتناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مد يد العون لها، حتى تتمكن من مواجهة ظروف حياتها الصعبة.

وقالت (أم عهد)، لـ«الإمارات اليوم»، إن «حالتها المالية ساءت جداً، بعدما تم طلاقها من زوجها، منذ عامين، إذ أثر ذلك في وضع واستقرار الأسرة، ما أدى إلى تراكم الديون والرسوم الدراسية على عاتقها، ما سيعرض ابنتها (عهد) لمنعها من استكمال دراستها».

وأضافت: «بعد طلاقي بات حالنا أكثر سوءاً، لكنني كنت أعمل بإحدى الشركات الخاصة براتب 5000 درهم، وكان راتبي بالكاد يلبي متطلبات الحياة، لكن الشركة توقفت، وبعدها بدأت معاناتي في مواجهة ظروف حياتي».

وتابعت: «أصبحت بلا عمل أو معيل، وكان لديَّ مبلغ بسيط، سددت منه جزءاً من تكاليف إيجار المسكن ومتطلبات الحياة اليومية، وطرقت أبواباً عدة للبحث عن عمل آخر، أستطيع من خلاله إعالة أبنائي، لكنني لم أوفق في الحصول على أي عمل».

وأكملت (أم عهد): «ابنتي عهد في (الثانوية العامة)، وهي من المتفوقات دراسياً، وتحلم بأن تصبح طبيبة، وفي حال لم تستطع إكمال مشوارها التعليمي لهذا العام، ستصاب بإحباط شديد، وأنا ليس بمقدوري فعل أي شيء لها».

وتابعت: «لديَّ مشكلة أخرى، حيث إنني أواجه صعوبة في دفع متأخرات إيجار شقتي التي نقطن بها، وأخاف من أصبح أنا وأبنائي دون مسكن، وأناشد أصحاب القلوب الرحيمة مساعدتي، من خلال دفع متأخرات الرسوم الدراسية، وتسديد المتأخرات الإيجارية».


«عهد» من المتفوقات وتحلم بأن تصبح طبيبة.

طباعة