«تكافل شرطة دبي» يعتمد مساعدات للحالات الإنسانية

    صندوق تكافل شرطة دبي يهدف إلى تحقيق الاستقرار النفسي والاجتماعي للموظفين. من المصدر

    اعتمد مجلس إدارة صندوق التكافل الاجتماعي في شرطة دبي، برئاسة القائد العام لشرطة دبي، اللواء عبدالله خليفة المري، وحضور مساعد القائد العام لشؤون الإدارة، نائب رئيس المجلس، اللواء الدكتور السلال سعيد بن هويدي الفلاسي، عدداً من الموضوعات المتعلقة بالخدمات الإنسانية والاجتماعية، والطلبات التي تقدم بها موظفون من شرطة دبي لمساعدتهم في تغطية الحالات الإنسانية التي يتعرضون لها.

    وتنوعت المساعدات الإنسانية والاجتماعية بين دفع رسوم دراسية، وأخرى تأهيلية وعلاجية لأصحاب الهمم، ورسوم ايجار، وصيانة منزل تعرض للحريق، وتوفير أثاث لمنزل.

    كما ناقش المجلس التوجهات وآليات العمل التي تضمن تحقيق الأهداف الرئيسة من إنشاء الصندوق، الذي يعد من أبرز الخدمات التي تقدمها شرطة دبي لجمهورها الداخلي وأسرهم.

    وأكد المري على ضرورة متابعة مختلف الحالات التي تتقدم للصندوق وفق دراسات ومعايير الاستحقاق، وتعزيز التواصل وطرح المبادرات التي تسهم في إسعاد منتسبي شرطة دبي، سواء العسكريين أو المدنيين.

    وقال إن الصندوق أسهم في تلبية جميع الطلبات، ما كان له الأثر البالغ في سد احتياجاتهم وإسعادهم.

    يذكر أن صندوق التكافل الاجتماعي أنشئ في شرطة دبي منذ عام 1989 بهدف إسعاد الموظفين وتحفيزهم وتنمية روح التعاون والتكافل الاجتماعي بينهم، وتحقيق الاستقرار النفسي والاجتماعي، بما ينعكس إيجاباً على مستوى الأداء وزيادة الإنتاجية في العمل.

    ويسعى صندوق التكافل الاجتماعي إلى تقديم المساعدات الإنسانية لمنتسبي القوة من مدنيين وعسكريين، في حال تعرضهم لأزمات إنسانية وظروف طارئة، مثل الحرائق أو مصروفات العلاج. ولعل أهم المبادرات الإنسانية التي يقوم بها الصندوق هي مساعدة أبناء العاملين من أصحاب الهمم في رسومهم الدراسية، سعياً لدمجهم في المجتمع.

    طباعة