يحتاج إلى 280 ألف درهم لإجراء جراحة في « خليفة الطبية »

سرطان المخ يحرم محمد البصر ويهدّد حياته

محمد يحتاج إلى جراحة عاجلة لإنقاذ حياته. تصوير: دينيس مالاري

يعيش الطفل محمد السيد عبدالوهاب، بين الحياة والموت، يعاني سرطاناً في المخ، ويحتاج إلى 280 ألف درهم، كي يتمكن من استكمال علاجه.

وفقد محمد، الذي يدرس في الصف الأول الابتدائي بصره، بعد ان تضخم الورم في الرأس، ويرقد حالياً في العناية المركزة في مستشفى راشد.

وقال والد الطفل لـ«الإمارات اليوم» إن مرض محمد بدأ قبل ستة أشهر، حين كان يراجع دروسه في المساء، وفجأة أصيب بعمى كلي.

ويضيف: ظننت أن كثرة جلوس ابني أمام جهاز الكمبيوتر، هو السبب في اصابته بعمى مؤقت، لكن ساعات عدة مرت، ولم يستعد بصره، فنقلته في الصباح إلى أطباء عيون، شخصوا حالته بأنه يعاني ضعف نظر ويحتاج الى نظارة طبية.

وتابع مضت أيام قليلة، واستمر محمد فاقداً للبصر، فانتقلت بين المستشفيات الحكومية والعيادات الخاصة في عجمان والشارقة، طالباً تشخيص مرضه، لكن الأطباء فشلوا في تفسير حالته.

وأضاف تطورت حالة ابني، وأصيب بضعف عام في الجسد، وتضخمت رأسه وبعض اعضائه بصورة لافتة، وفقد القدرة على تناول الطعام، واكتفى بتناول السوائل، فاتصلت بأطباء في بلدي مصر، وشرحت لهم أعراضه، فاتفقوا على وجود ورم في المخ، وطلبوا اجراء اشعة بالرنين المغناطيسي بصورة فورية.

ويضيف: أجريت الأشعة، وتأكد الأطباء المعالجون فعلاً بأنه مصاب بسرطان كبير في المخ، ويحتاج الى تدخل جراحي عاجل لاستئصاله.

وقرر أطباء مستشفى خليفة في عجمان إجراء الجراحة، لكنهم طلبوا من الأب توقيع تعهد بموافقته على الجراحة، مع احتمال وفاة الطفل أثناء العملية، وهو ما رفضه والد المريض، خشية أن يفقد ابنه.

والأب موظف في شركة صيانة، راتبه 3000 درهم شهرياً وله اربعة ابناء آخرين، طاف مستشفيات عدة في دبي، بحثاً عن طبيب يجري الجراحة، بتكلفة محدودة يستطيع توفيرها، وأخبره اطباء في مستشفى راشد، بأن الجراحة يمكن إجراؤها بمبلغ 36 ألف درهم.

ويكمل: نقلت ابني الى مستشفى راشد في دبي، وأجرى اطباء الجراحة، لكن لم يتم استئصال الورم كلياً، وتم نقل الطفل الى العناية المركزة بعد الجراحة، فاقد الوعي لأن الورم ضاغط على المخ، ويعاني عمى كاملاً، واكتشفت أنه فقد ايضاً حاستي السمع والنطق، وأخبرني الأطباء بأن هذا أمر مؤقت.

ويتابع: طلبت إدارة المستشفى 140 ألف درهم، فاتورة علاج ابني، وهو مبلغ لا أملكه، ولا أستطيع توفيره لو عرضت كل ما لدي للبيع، وكل يوم يمضي تزيد قيمة الفاتورة.

وذكر والد الطفل، أن «الأطباء أخبروني بأن ابني يحتاج الى جراحة أخرى، ستجرى في مدينة خليفة الطبية في أبوظبي، وتكلفة هذه الجراحة الجديدة تصل إلى 140 الف درهم أخرى».

ويتمنى الأب أن يسدد فاعل خير هذا المبلغ لمستشفيي راشد ومدينة خليفة الطبية، حتى يستطيع نقل ابنه الى أبوظبي، لإجراء الجراحة الجديدة انقاذاً له من الموت.

طباعة