مع الاحترام

«بدأت بلدية دبي، مطلع العام الجاري، تنفيذ حملة لملاحقة وضبط حفاري الآبار الجوفية غير المرخصين، إذ طلب مدير إدارة البيئة المهندس حمدان الشاعر من مكتب الطوارئ، تنفيذ الحملة إثر تفاقم ظاهرة حفر الآبار الجوفية من دون الحصول على ترخيص من إدارة البيئة ما يعتبر خرقاً للقانون».

رئيس مكتب الطوارئ البيئي

في إدارة البيئة في بلدية دبي

خالد سليطين

5 من يناير الجاري

 

تبذل بلدية دبي جهوداً كبيرة من أجل الحفاظ على المياه الجوفية في الإمارة، لكن تنامي ظاهرة حفر الآبار المخالفة، يعني أن هناك مشكلات في الحصول على التراخيص، ولذا يتعين على مسؤولي البلدية تشكيل لجنة لإعادة النظر في هذه الإجراءات تتواصل مع المراجعين وحفاري الآبار، تهدف إلى التوصل لأسباب اللجوء إلى هذا الأسلوب وتسهيل آليات إصدار التراخيص للمراجعين بما يضمن عدم الخروج على القانون، حفاظاً على ثروة الإمارة من المياه.

مراقب

طباعة