"حقيبة الطبيب" موضة لذوات الفكرة المتقدم

صورة

بالرغم من بساطة الفكرة وانتشارها صيحة جديدة في صناعة الموضة، إلا أن الاستدامة يمكن أن تكون أحد أهم المواضيع في هذا المجال، وأكثرها صعوبة في التحقيق خاصة وأن هذا المجال يعتبر ثاني أكثر الصناعات تلويثا للبيئة بعد النفط.
أكدت المصممة وصاحبة علامة "لا لا كوين" سالي سري الدين، المشهورة بابتكار حقيبة "دكتور باغ" أو (حقيبة الطبيب) أن اعتماد الملابس والقطع المستدامة التي تواكب آخر الصيحات ليست الاتجاه الرائج للموضة الحالية فحسب، بل إنه أسلوب ساحر لا بدّ من اعتماده بكل الأحوال، وهذا ما جسدته ضمن حقائبها اليدوية التي تمتاز بتصاميم تزخر بالتنوع والمفاجآت، حيث تقدم منتجاتها العصرية الشرق أوسطية من قلب العاصمة بيروت لعشاق السفر والمغامرة وعابري الحدود، معتبرة تصاميمها تستهدف شريحة السيدات من ذوات الفكر المتقدم الشغوفات بتحقيق تأثير إيجابي على سوق هذا العصر.
لا تعتبر الموضة المستدامة أو صديقة البيئة مفهوماً جديداً، فهي تشير إلى تصميم الأزياء وقطع الملابس بشكل لا يؤذي البيئة وإنما يحمي مواردها بدء من استخراج المواد الخام ووصولاً إلى المستهلك النهائي. وبالرغم من أن الفكرة قد تبدو سهلة وبسيطة، إلا أن التطبيق ليس كذلك على الإطلاق، حيث أن تصميم أي نوع من الملابس على نحوٍ مستدام يتضمن زراعة المواد اللازمة وحصادها، فضلاً عن تصنيعها ومعالجتها بعيداً عن استخدام المبيدات الحشرية الضارة أو الأصباغ السامة، كما لا بدّ من مراعاة اختيار القوة العاملة المناسبة.
 

 

طباعة