خلال احتفال بلاده بيومها الوطني في ساحة الوصل

رئيس بوتسوانا: «إكسبو دبي» حلم تحقق

صورة

أكد رئيس جمهورية بوتسوانا، الدكتور موغويتسي كيابيتسوي ماسيسي، أن «إكسبو 2020 دبي» «يمثل علامة فارقة على طريق حلم تحقق، يسعى لجمع العالم معاً للمشاركة في تبادل المعرفة، وبناء شراكات ذكية لمصلحة المواطنين العالميين، الممثلين في هذا الحدث الدولي الاستثنائي»، مشيداً بدولة الإمارات التي استضافت هذا الحدث، خلال الفترة الأكثر تحدياً من جائحة «كوفيد-19»، التي مازالت تؤثر في العالم.

جاء ذلك خلال كلمة الرئيس البواتسواني باحتفالات بلاده بيومها الوطني في «إكسبو دبي» أمس، إذ نظمت المراسم الرسمية على منصة الأمم في ساحة الوصل، وشملت رفع علمي الإمارات وبوتسوانا، وعزف النشيد الوطني للبلدين.

واستقبل الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح والتعايش المفوض العام لـ«إكسبو 2020 دبي»، الدكتور موغويتسي كيابيتسوي ماسيسي، والوفد المرافق له.

وتخلل الاحتفال باليوم الوطني لبواتسوانا في ساحة الوصل، عرض ثقافي ركز على أربعة موضوعات: التعدين والسياحة والابتكار والطعام. وقدم العرض أداءً معبراً، من خلال الرقص التقليدي والمسرح والأغنية المعاصرة في بلد يتحدث سكانه أكثر من 20 لغة، ما يجعله بحق أرضاً متنوعة الثقافات والمذاقات والمعتقدات.

وقال الرئيس البوتسواني: «تتيح لنا مشاركتنا في (إكسبو دبي) تعزيز وتوسعة نطاق علاقاتنا الثنائية مع دولة الإمارات، إذ نواصل استكشاف طرق جديدة للتعاون من أجل تحقيق المنفعة المتبادلة لبلدينا. وندرك كذلك أهمية الصفقات الاستثمارية التي أنجزناها خلال هذا الحدث، ونشجع المهتمين على القدوم إلى بوتسوانا للاستثمار والتجارة»، مشيراً إلى أن روابط الأعمال بين بلاده والإمارات تتمتع بإمكانات كبيرة، وتفتح الطريق لتأسيس علاقات تجارية دولية طويلة الأمد، وتشجع التدفقات الاستثمارية بين البلدين.

وقال الشيخ نهيان بن مبارك: «من خلال مشاركتها، تدعو بوتسوانا الزوّار للتعرف إلى مواردها الطبيعية، ورأسمالها المعرفي، والقطاعات المزدهرة فيها، إذ يستعرض جناحها كيف استكشفت آفاقاً جديدة عبر بناء شراكات ذكية».

وأضاف: «تعتز الإمارات بالعلاقات الثنائية المتينة التي تربطها ببوتسوانا؛ ونأمل توسيع إطارها عبر استكشاف مجالات للمزيد من التعاون في القطاعات ذات الاهتمام المشترك، ومن بينها الأعمال التجارية الزراعية، والصحة، والتعليم وغير ذلك».

ويضم جناح بوتسوانا، في منطقة التنقل، ثروة من رأس المال الفكري، ويسمح للزوار باكتشاف كيف ساعدت الشراكات الذكية هذه الدولة على اقتحام حدود جديدة، وتحقيق ما هو غير متوقع، وتسريع حركة السلع والأفكار والثروة. ورغم أن بوتسوانا دولة حديثة، لكنها تحتوي على مساحات شاسعة من الأراضي البرية التي لم يمسّها بشر، والغنية بالحياة الحيوانية والنباتية.

مزيج من الجاز والتراث

امتدت احتفالات بوتسوانا على مدار اليوم في «إكسبو 2020 دبي»، إذ كان لدى زوار الحدث الدولي، فرصة للاستمتاع بعرض فني في ساحة الوصل، قدم مزيجاً من موسيقى الجاز والموسيقى التراثية التي تعكس تقاليد وثقافة بوتسوانا، تحت عنوان «بوتسوانا في الحدائق».

• 20 لغة، يتحدث بها سكان بوتسوانا.. الأرض المتنوعة الثقافات والمذاقات والمعتقدات.

طباعة